إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق الشاعر حنا جاسر من فلسطين الى كوردوبا في الارجنتين

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2014-10-13

الارشيف

لم اتمكن ان ألتقي به في زياراتي الى الارجنتين، فهو مقيم في مدينة كوردوبا وزياراتي اقتصرت على العاصمة بيونس آيرس.

انما سمعت من الرفقاء عنه ما يُفرح: وعياً عقائدياً، ثقافة قومية اجتماعية، شاعرية، مع جرأة وشفافية وجدية في الموقف.

وقرأت في كتاب الاديب نعمان حرب(1) عنه فازددت معرفة به واعجاباً بسيرته الشخصية والحزبية مسجلاً الاسف ان لا الرفيق حنا كتب سيرته كاملة، ولا فرعنا الحزبي في الارجنتين امكنه ان يفعل ذلك.

النشأة: نقلاً عن كتاب الاستاذ نعمان حرب

ولد الرفيق حنا في 15 ايلول 1925 في قرية "الطيبة" المجاورة للبحر الميت.

في مدرسة القرية تلقى تعليمه الابتدائي. وكان متفوقاً ومثالاً يحتذى في الذكاء والنشاط.

وانتقل منها، بعد سنوات الى القدس حيث اتم دراسته الاعدادية والثانوية في كلية "النهضة" وتخرج منها عام 1945 على ايدي مربين كبار منهم الاستاذ العلامة خليل السكاكيني(2) مدير الكلية، وعضو المجمع اللغوي في دمشق وبغداد.

بعد تخرجه عمل مدرساً في الكلية الوطنية في نابلس، وفي الكلية الاهلية في رام الله.

قرض الشعر وهو في السابعة عشرة من عمره.

عام 1951 غادر الى الارجنتين مستقراً في مدينة Cordoba، وهي المدينة الثانية بعد العاصمة بيونس آيرس.

درس على نفسه اللغة الاسبانية حتى اصبح متمكناً منها واخذ يحاضر باللغة الاسبانية عن قضايا بلاده، وينشر المقالات والدراسات عن المسألة الفلسطينية في عدد من الصحف والمجلات في الارجنتين.

نظم الرفيق حنا شعراً بالاسبانية وتبوأ مركز المستشار الادبي لمجلة لاوريل الارجنتينية، وهي المجلة الادبية الكبرى التي يلتقي على صفحاتها اهم شعراء الاسبانية في اميركا اللاتينية وفي اسبانيا.

زاول الرفيق جاسر التجارة الثابتة بمساعدة عقيلته السيدة نورا خليل ونشط في اتحاد الجمعيات العربية الارجنتينية (الفياراب) مترئساً فرعه في كوردوبا.

يُروى ان اهالي مدينة كوردوبا فوجئوا في شهر ايار 1981 بمؤتمر صحفي يعقده اسحق رابين وتنقله محطات الاذاعة والتلفزيون ووسائل الاعلام، على اوسع نطاق، يتحدث فيه عن منظمة التحرير الفلسطينية ويصفها "بالمنظمة الارهابية التي بنيت على الاغتيال والقتل والتدمير". وان الدول العربية التي خرجت على الرئيس السادات لا تحب السلام.

ولم تدم هذه الصورة طويلاً في أذهانهم، اذ انهم شاهدوا حنا جاسر في اليوم التالي يعقد مؤتمراً صحافياً اوسع، ويكرس محطات الاذاعة والتلفزيون ووسائل الاعلام، للرد على رابين، ويخاطب بالاسبانية الشعب الارجنتيني، ويفنّد على مدى ساعة من الزمن مزاعم رابين وأضاليله.

*

انـتاجـه:

اصدر وطبع عام 1980 ديواناً شعرياً بعنوان: "امة ... وجراح".

كما ألّف كتاباً بالاسبانية عنوانه "كارثة فلسطين"، طبعه على نفقته ووزعه مجاناً.

والّف كتاباً آخر بالاسبانية عنوانه "اصل الماسونية" اثبت فيه ان هذه الجمعية العالمية اسسها تسعة من اليهود لمحاربة الاديان الاخرى. وان هدفها الرئيسي هو اقامة كيان الاحتلال "الاسرائيلي"، وقد طبعه من ماله الخاص ووزعه مجاناً.

***

من شعره:

"أمة ... وجراح"

وحيـن يـغرد الشـعراء حولـي اهـازيـج الصـبابة والمـزاح

ارى قـلبـي يحـن الـى التغـني وتلـهبه الميـول الـى الصـداح

وحـين تمـر بـي غيـداء حب مـزقـزقة، مـرفـرفة الـوشـاح

أمـد يـدي الـى أعـماق روحـي لأحـبس شهـقة الغـزل المـباح

فيفـلت رغـم عـني بعـض وحيـي ويقـفز رغـم سـيطرتي جـناحـي

وأشـرع بالغنـاء، وفـي غنـائـي أرانـي قـد عـزفت الـى النـواح

أحـاول ان أقـلـدهم بشـعر غـريـزيٍّ يـروق هـوى الـمِلاح

فتعـبس ريشـتي، ويثـور حـبري وتنـتحر البشـاشـة حـول راحـي

ويمـلأ ناظـري شبـح الضـحايا يشـل فـمي، ويسـخر مـن جمـاحي:

أيشـدو شاعـر غـزلاً ولـهواً وامـته تـئن مـن الجـراح ..!

***

دول ....؟!

الى رفقائي، ابناء الحياة، في الوطن والمهجر

عـاقـبـينا ايـنما كـنا وصُـبّي فـوقـنا كـل عـقاب كـل خَـطْبِ

ذنبـنا أنَّـا جمـعنا امـة ومحـونا الحـقد مـن ارواح شـعب

ومشينا كتـلاً مـرصـوصـة تسحـق الرجـعة فـي أروع حـرب

قـد أثـرناها... ومـا مـن عـودة دون تحـطيم الاذى فـي كـل قلـب

هـذه غـايـاتنا تسمـو بـنـا اي شـر قـد جـنينا اي ذنـب ؟

***

يا دويـلات أضـاعت حقـنا وأبـاحت لـلعدى أقـدس تُـْرْبِ

رحمـة بالوطـن الغـالي، فـما زدته الا بـلاء بعـد كــرب

كلمـا شئـنا اتـحاداً كـامـلاً أقـبلت كفاـك تغــتال وتسـبي

واذا لاحـت لنا بادرة لاح كـربـاجـك عن جـرمك يـنبي

فـكأـن الحـكم آي منزل – ورئيس الحـكم أمس بعـض رب

وكأن الشـعب عبد خانـع – ما على "المسكين" الا ان يلـبي !

يا طواغـيت الـبلاد اتعـظوا قطـع الخـصم عـلينا كل درب

اتركـوا بـيروت تـهوى شـامـها واغرسـوا بينهـما اعـلام حُـبِّ

واسـكروا عمـان فـي بغـدادها واترعـوا ثغريـهما كاس التصـبي

هـكذا الاـمة تحـيي مجـدها ويعـود العـز فـي اجـمل ثـوب

ويسـير الجـيش فـي مـوكـبه خافـق الرايـات فـي كـل مَـهَبّ

وافلسطين! وفيكِ الملتقى – كيف تحريرك من اخطر ذئب !

ودويـلات لنـا مـا بـرحـت تنـشر الفـرقـة فـي بعد وقـرب

"دول تحسبها شرقية – واذا امعنت فالحاكم غربي"

وقصـور فخـمة لـو ردتـها لتـبينت المخـازي ... دون عـيب !

انـما الامـة فـي ثـورتـها مـا علـيها مـن تماثـيل ونصـب

سَنَـدُكّ الظلـم فـي مـعقله او نـلاقي حتـفنا جنـباً لجـنب

***

هوامش:

(1)من مدينة السويداء. زار البرازيل والارجنتين اكثر من مرة واصدر مؤلفات عن العديد من شعراء المهجر .

(2)خليل قسطندي السكاكيني: ولد في 23 كانون الثاني 1878 - وتوفي في 13 آب 1953. أديب ومربٍ فلسطيني مقدسي. اهتم باللغة العربية والثقافة العامة. ويعتبر من رواد التربية الحديثة في العالم العربي. كان عضواً في المجمع اللغوي بالقاهرة. نُشر له إثنا عشر مؤلفًا في حياته. عاش في فترات متلاحقة في كل من فلسطين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وسوريا ومصر. اعتقل في القدس أثناءالحرب العالمية الثانية وسجن في دمشق، ولكنه تمكن من الافلات من سجنه والتحق بقوات الثورة العربية. وفي طريقه للانضمام إليهم كتب "نشيد الثورة العربية".

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017