إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

مقابلة مع عميد القضاء رئيس لجنة متابعة موضوع مجزرة حلبا حول التطورات في قضية مجزرة حلبا

عمدة شؤون عبر الحدود

نسخة للطباعة 2008-09-05

إقرأ ايضاً


في سبيل تعريف الرفقاء على ما قامت به اللجنة المكلفة بمتابعة مجزرة حلبا، توجهت عمدة شؤون عبر الحدود الى رئيس اللجنة، عميد القضاء الرفيق ايلي غصّان، بالاسئلة التي اجاب عليها كما يلي: 

س‌.المجزرة كعمل خطير في وجه الضمير الانساني كان لها الصدى الكبير في المجتمع، فما هي النشاطات التي قامت به اللجنة على المستوى العملي بالتعاون مع المؤسسات الانسانية وهيئات المجتمع المدني لاظهار الحقيقة للرأي العام؟ 

ج‌.   1- بتاريخ 18/أيار/2008 تم تنظيم اعتصام صامت في منطقة الحمرا من قبل ناشطين في جمعيات المجتمع المدني وبحضور كثيف من رفقائنا دون ظهور حزبي وتم رفع لافتات تتعلق بانتهاكات مرتكبي المجزرة تحمل القيم الدينية والقانونية المحلية والدولية.

2- تم تغطية الحدث من قبل وسائل الاعلام التالية:

(1) جريدة الديار، (2) جريدة الاخبار، (3) جريدة السفير، (4) UPI، (5) الاسوشيتد برس ، (6) رويتر، (7) جريدة الخليج العربي، (8) مجلة الوطن الجزائرية، (9) NEW TV، (10) NBN، (11) برس تي في ايران، (12) CBC كندا.

3- تم انجاز فيلم تسجيلي عن وقائع المجزرة بعد جمع كافة المعلومات والتسجيلات المتوفرة وتسليمه لشريحة واسعة من جمعيات حقوق الانسان والمرجعيات الرسمية والقضائية اللبنانية.

4-تم تنفيذ ملصق عن المجزرة وتوزيعه ولصقه في اكثر من مكان في بيروت.

5-تم الاجتماع مع عدد من مدراء تحرير ووسائل اعلام في لبنان لشرح موضوع المجزرة.

6-نظمت اللجنة موقعاً على facebook لمتابعة قضية المجزرة.

7-تم تاسيس موقع الكتروني متعدد اللغات يحتوي على وسائط اعلامية مختلفة (صور- فيديو- وثائق- صحافة ) من اجل شرح وقائع المجزرة، وليكون مرجعاً للصحافة والمهتمين، ويتم تحديثه بشكل دوري. 

س. المجزرة كانت صرخة في وجه القيّم الانسانية، فما هي الجمعيات والمؤسسات الانسانية المحلية والدولية التي تتعاون معها لجنة متابعة مجزرة حلبا وهل أتت الجهود كما كان متوقعاً؟ 

ج. 1- قامت اللجنة بتحريض معظم الجمعيات اللبنانية المعنية في حقوق الانسان وتم الاجتماع مع "المنظمة اللبنانية لحقوق الانسان" و"هيومان رايتس وتش" و"المفوضية الرسمية الخاصة بحقوق الانسان" التابعة للامم المتحدة، وقد نظمت اللجنة لقاءات للمسؤولين عن هذه الجمعيات مع الجرحى والشهود وعقدت عشرات الاجتماعات معهم في الشمال لتقديم الوقائع وفق وجهة نظرنا وكان بنتيجتها استصدار تقارير عالية السقف لمصلحة الحزب رفعت لمرجعياتها في الخارج ويصار الى الاستفادة منها قانونياً

2- تم تنظيم عشرات اللقاءات مع ناشطين في المجتمع المدني وحضور مجموعة من المؤتمرات المتخصصة لتوضيح وجهة نظر الحزب وابراز فظاعة المجزرة وعزل موضوعها عن ما حدث في مناطق اخرى حصلت في احداث  7 ايار.

3- تم التواصل مع عدد من الصحفيين الأوروبيين والأمريكيين واحدهم يعد كتاباً خاصاً عن المجزرة وتم التنسيق معه وإبراز وجهة نظرنا القانونية والإنسانية.

4- قامت اللجنة بالتعاون مع تجمع النهضة النسائية بتنفيذ دراسة اجتماعية كاملة لاسر الشهداء والجرحى. 

الـقـضـاء:  

س‌. بما ان المجزرة لا تقتصر على الجانب الانساني، بل لها شق قضائي تتابعه اللجنة بإشراف عمدة القضاء فما هي الخطوات التي قامت بها لجنة متابعة مجزرة حلبا على صعيد القضاء الجزائي والعسكري ؟ 

ج. بعد عدة مقابلات واستقصاء المعلومات اللازمة وعدة اجتماعات مع اختصاصيين في القانون الدولي، لبنانيين واجانب، تمت صياغة مذكرة باللغات الانجليزية والعربية والفرنسية تلخص الوقائع والقوانين الدولية التي انتهكت من قبل مرتكبي المجزرة ، وتشكل مرجعاً قانونياً كاملاً لاي ادعاء رسمي دولي وتلخص الادلة والقرائن القانونية.

كما تم اعداد ادعاء قانوني خاص امام وزارة الصحة اللبنانبة للمطالبة بفتح تحقيق حول مسؤولية المستشفيات المتورطة وتم تسليمها  لوزير الصحة مدعمة بالوثائق  والانتهاكات بحق الجرحى والشهداء في كل من مستشفى رحال ومركز اليوسف الطبي وقد شكلت لجنة للتحقيق  في هذا المجال.

من جهة ثانية تسلم المدعي العام العسكري فيلم مفصل عن المجزرة ويتم متابعة التحقيق العسكري الذي طلب المدعي العام المباشرة به من قبل الشرطة العسكرية.

هذا ويُـتابع ملف الادعاء الشخصي أمام القضاء اللبناني المختص بعد انجاز الدراسات القانونية اللازمة.

 س‌. وامام المراجع الدولية المختصة؟ 

ج. في المجال الدولي تم تسليم المذكرة إلى الممثل الشخصي للامين العام للأمم المتحدة في لبنان والمدعي العام لمحكمة الجزاء الدولية عبر الامم المتحدة والى مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط والى مندوب جامعة الدول العربية، والى مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف والى ممثل المفوضية العامة للاتحاد الاوروبي ولجنة حقوق الانسان التابعة للاتحاد الاوروبي ومحكمة حقوق الانسان التابعة للاتحاد الاوروبي وقد تم الاجتماع مع الجهات المحددة اعلاه وتقديم مرافعات قانونية شاملة لموقفنا القانوني ومطالبنا الرسمية من قبل رفقاء محامين متخصصين.

ونظمت اللجنة عريضة/نداء موقعة من 500 محام مسجل لدى نقابة المحامين وذلك بالتعاون مع لجنة حقوق الإنسان بالنقابة ويجري العمل على توسيع هذه العريضة للاستفادة منها قانونياً.

ويتم متابعة تسليم نص المذكرة الى السفارات العاملة في لبنان وذلك بعد اتخاذ القرار الحزبي بالمباشرة. 

كما تقوم اللجنة بدراسة الوثائق والقرائن والأدلة المتوفرة، وهي جاهزة لدراسة ملف الادعاء المباشر أمام القضاء البلجيكي والاسباني عند اتخاذ القرار الحزبي بذلك. 

س‌.فيما خص التحقيق الذي هو اليوم في عهدة القضاء اللبناني، ما هي مستجداته وهل هناك معلومات حول الاشخاص الذين ظهروا في الشريط الذي وزعه مركز الحزب عن وقائع المجزرة أو هـل تمّ القبض على احد منهم؟ 

ج. قامت اللجنة بتحليل اكثر من خمسة وعشرين فيلم مختلف عن المجزرة وتم تحديد هوية مجموعة كبيرة من المتورطين وهي بعهدة القضاء اللبناني وخاضعة لقواعد سرية التحقيق الرسمي ، هذه الأسماء جاهزة لإضافتها الى ملف الادعاء الشخصي.

كما زارت اللجنة منطقة عكار وتم مقابلة الجرحى وتوثيق وقائع المجزرة من خلال تسجيل شهادات الشهود والاطلاع المباشر على قرائن ووقائع الجريمة وتم من خلال ذلك بناء رواية رسمية دقيقة جداً لما حدث وهي بعهدة الحزب. 

س‌.في مقابلة اجرتها جريدة "الديار" مع النائب السابق خالد الضاهر ادعى ان القوميين الاجتماعيين كانوا يهيئون للمعركة فبماذا تجيب؟ 

ج. إن كافة الادعاءات والتصريحات الصادرة عن مرتكبي المجزرة والمحرضين عليها والمتورطين بشكل مباشر وغير مباشر هي محط اهتمام اللجنة ويتم متابعتها بشكل دقيق وادراجها في ملف التحقيق اللبناني، ومعظم هذه التصريحات ومن بينها ادعاء خالد الضاهر، لا قيمة قانونية لها لافتقارها الى السند ولوجود قرائن ثابتة تضحدها وسيتم استعمالها لمصلحتنا.   

س‌. هل من نشاط قريب ستدعو إليه اللجنة في سياق التنديد بالمجزرة؟ 

ج. خلال الشهر الجاري ستعقد اللجنة مؤتمراً صحافياً اساسياً في نقابة الصحافة يتعلق بكل النشاطات الواردة وبالادعاء الشخصي الذي ستقيمه اسر الشهداء.

 

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021