إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

إلى عساف أبو مراد

أنطون سعادة

نسخة للطباعة 1937-08-13

الارشيف

الحزب السوري القومي


مكتب الزعيم



الحزب السوري القومي


مكتب الزعيم


صادرة


حضرة القومي الأمين عساف أبي مراد المحترم


إني تتبعت عملك وسعيك في سبيل حزبك وقضيته الحقة وسررت كثيراً بالنجاح المشجع الذي لاقيته في مستقر هجرتك عاصمة المكسيك. وكانت أخبارك موضوع اهتمامي وعنايتي فقدرت حيويتك وروحية النهضة الصحيحة الفاعلة فيك. وودت كثيراً أن أكتب إليك مهنئاً بما فعلت لكن شواغل الحزب والقضية الملحة استغرقت كل عنايتي وفاعليتي فاكتفيت حيناً بالاطمئنان والارتياح إلى مساعيك المفلحة.


لقد سجلنا بكل فخر وتقدير الأعمال والمساعدات التي قام بها فرع المكسيك نحو المركز في ظروفه الصعبة. ولولا المساعدات المالية التي قام بها فرع المكسيك لكانت محنة الحزب أعظم ضرراً. كل ذلك كان نتيجة سعيك وعملك المخلص. ولذلك فقد قدرت إخلاصك واندفاعك ومنحتك رتبة "الأمانة" التي هي أعلى رتبة في الحزب ولا تمنح إلا للأعضاء القدماء الذين ضحوا في سبيل الحزب ودأبوا على بث دعوته والدفاع عنه وقاموا بخدمات جليلة الشأن وحاربوا الفوضى والبدع وأخلصوا للحزب كل الإخلاص وتجردوا في سبيل القضية عن كل غاية شخصية وهذه الرتبة توجب كل الاحترام والتقدير لحاملها وتجيز له الوقوف على أسرار الحزب السياسية وغيرها وتؤهل حاملها لأن ينتدب للمهمات الخطيرة التي تحتاج إلى رصانة وأمانة وكتمان وتمهد له لأن يصبح عضواً في "المجلس الأعلى" فأنت قد استحققت هذه الرتبة وستصلك البراءة الرسمية فأهنئك.


ولا بد أن تصلك نسخة الدستور والمراسيم الدستورية والقوانين المالية وغيرها قبل وصول هذا الكتاب إليك فأوصيك بدرسها وعقد مجلس المديرين لدرسها والتذاكر في تطبيقها بكل أمانة ودقة.


يعمل الحزب الآن عملاً مستمراً لتثبيت مركزه وتقوية حركته. وعمل من هذا النوع، بعد اتساع نطاق الحزب اتساعاً كبيراً وازدياد مطاليبه الإدارية والإذاعية والتفتيشية، وبعد ما حل به من الصدمات يحتاج إلى جهود عقلية وعضلية ومالية عظيمة. والجهة المالية تعتمد في تأمينها على المهجر أكثر مما على الوطن، إذ الأحوال الاقتصادية والمالية في الوطن تسير من سيء إلى أسوأ كما تعلم.


قد تسلمت هدية الآنسة الماس صعب. وهي هدية لطيفة تدل على سلامة ذوق من درجة عالية وعلى عاطفة صادقة تزيد في قوتنا الروحية وسأكتب للآنسة صعب على حدة لأظهر لها تقديري واحترامي.


سأوجه رسالة إلى السوريين المهاجرين في أول فرصة سانحة أما الآن فأود أن أفرغ من بعض الشؤون الأساسية كتثبيت سياسة الحزب وإنشاء علاقات طيبة يجعله أقوى قوة سياسية في الوطن، وتنقيح كتابي "نشؤ الأمم" الذي ألفته في سجني الأول، وتنظيم إدارة الحزب الداخلية تنظيماً متيناً. وفي كل ذلك سننظر إلى فرع المكسيك نظرنا إلى وحدة قوية من وحدات الحزب السوري القومي التي تمثل موارد قوة وحيوية لا تنضب فإليك وإلى جميع السوريين القوميين التابعين لمنفذيتك سلامي وحبي.



ولتحي سورية


في 13 أغسطس 1937


الإمضاء


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018