إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

إلى جورج بندقي

أنطون سعادة

نسخة للطباعة 1939-11-28

الارشيف

الحزب السوري القومي


مكتب الزعيم



الرفيق جورج بندقي،


أريد، قبل كل كلام آخر، أن أهنئك على تنفيذ فكرة العدد التذكاري لنشوء الحزب السوري القومي ولانكشاف أمره وبدء جهاده. فلقد كان عدداً ممتازاً ومع إني لم أتمكن من كتابة شيء جديد له فإن القديم الذي نشر فيه هو جديد على معظم القراء في المهجر وإطلاعهم عليه ضروري. ومما لا شك فيه أن صدور هذا العدد كان عملاً إذاعياً كبيراً وخطوة جريئة تقتل كل خوف ووجل. وإني أطلب إرسال نحو عشرين نسخة منه إليَ ليصير توزيعه هنا والنسخ التي وردت قد نفذت كلها.


إني أنتظر جواب مجلس إدارة "سورية الجديدة" لإصدار تعليمات رسمية باعتبار الجريدة شبه رسمية وفرض اشتراكها على كل قومي.


لم أستحسن نشر صورتـَيْ رفعت زنتوت وفؤاد خوري ن الأول شخص لا قيمة له وهو لعب دوراً إحتيالياً في بدء أمر الحزب ليشتهر وطرده الحزب من صفوفه والتحق فيما بعد بدائرة الأمن العام ليخدمها، والثاني موجود في نيويورك وكان حافظاً لبطاقات الحزب وهو لا يزال على إخلاصه ولكنه ليس ذا شأن. وكان يجب نشر صورة رئيس مجلس العمد في الوسط لأنه أهم شخصية حزبية سياسية بين الأركان وهو وفخري معلوف أبرز وأقوى الشخصيات الحزبية بعد الزعيم من حيث كمال الفكرة الفلسفية وبعد النظر السياسي ويأتي قريباً منهما جورج عبد المسيح ومأمون أياس ومعروف صعب ثم هناك سيدات هن السيدة الرفيقة نجلاء معتوق حداد والآنسة جمال ناصيف والآنسة كمال معلوف والمرحومة حرية ارسلان والسيدة أدال صعب، فإذا أمكن الاستحصال على صور هؤلاء كان حسناً.


جميل صفدي: إن هذا الشخص خطر جداً ويمكن أن يسبب أضراراً كبيرة للعمل في المستقبل. فهو ليّن وخدوم حتى يتمكن مما يريد فينقلب.


مصون عابدين: أعطه عنواني إلى : SUPRI 2951-BUENOS AIRES


ولا بأس من نشر أهم الأخبار التي يرسلها والتي تكون مجرد دعاوة فارغة.


العدد 40: حصل غلط فظيع في الصفحة الأولى وهو عدم الانتباه إلى وجوب نشر تصريح المسؤول الإداري لفرع دمشق تحت كلام الزعيم وهذا التصريح موجود في الصفحة الأولى من العدد (32). ولم أرى وجوباً لزيادة الإيضاح لأني رأيت الكلام واضحاً من نفسه فأنا تركت بقية الورقة بيضاً لأقيم الدليل على أن الكلام يأتي. وليس هنالك أي علاقة بين تصريح المسؤول السوري القومي وتصريحات الخونة. فتصريح الأول يتعلق بموقف الحزب في هذه الظروف وهو منشور في رسالة الوطن فبي العدد (32) وكان يجب أن ينشر مع كلام الزعيم.


منشور المكسيك: إن رسالة المكسيك حسنة إلا أن منشور المنفذية هناك ضعيف فأطلب إحالة التصريحات السياسية التي تردك من مراجع حزبية فرعية إليَ للنظر فيها قبل نشرها إلا من أصرح لك بوجوب نشر إذاعاته وباستثناء المراجع العليا التي تملك صلاحيات النشر كمجلس العمد والمجلس الأعلى والعمد أنفسهم والمكتب السياسي ومكتب عبر الحدود. وسأخابر منفذ المكسيك في أمر منشوره.


سأكتب للمجلس الأعلى مطولاً في عدة أمور.


أنا في بوانس أيرس منذ الأسبوع الماضي.


ولتحي سورية


في 28 نوفمبر 1939


الإمضاء


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018