إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

من موسكو إلى القاهرة ، رحلة انتصار القيصر..!

محمد ح. الحاج

نسخة للطباعة 2015-02-17

الارشيف

لم تأخذ القاهرة موقعهاالقيادي عبر التاريخ الحديث إلا عندما تحصل على الدعم الروسي زمن الاتحاد السوفيتي ، ولم تفقد هذا الموقع في عالمها العربي ومحيطها الأفريقي إلا عندما سقطت في الفخ الأمريكي ، فأضحت مجرد دولة تابعة تنتظر المعونات ، وترضخ لمطالب قادة دول البترودولار أو تحقق رغباتهم ، هذا ما يدركه قيصر الكرملين في زمن الصراع على استعادة ثنائية القطبية في قيادة العالم على الأقل ، أو خلق قوة منافسة لوحيد القرن الأمريكي ، كان القيصر يعلم أنه سيكون موضع ترحيب في القاهرة ، فالظروف مثالية وحاجة القيادة المصرية في أوجها .

الهجوم الاستباقي الأمريكي على موسكو لمنعها من استعادة موقعها العالمي في أوجه ، والقيصر بحاجة لأوراق جديدة وقوية ، لن يتجه إلى الحديقة الخلفية في أمريكا الجنوبية أو الشمالية ، بل سوف يقصد الواجهة ، خط المجابهة الأول ، البوابة الأفريقية – العربية ، مقابل الخرق في أوكرانيا ، مصر بحاجة للأسلحة المتطورة الحديثة ، وموسكو مستعدة لتوفيرها غير مبالية بعمليات كشف الأسرار فما عاد في عالم التسليح أسرار .. الأهم هي السرعة في التطور والانتاج ، وحشد المزيد من الأوراق في اللعبة واسعة النطاق .. الناتو يحيط بجدران موسكو ، ولا بد من فتح أكثر من ثغرة .. القيصر يتحرك ، ولافروف يفتح أمامه الأبواب .

الجيش العراقي انتهى ، ومصر لن تعود إلى ساحة الصراع ، والجيش السوري فقد 50% من قوته المعروفة قبل سنوات .. " إسرائيل " تنتصر ..!! هذا ما يقوله رئيس مركز أبحاث صهيوني ويؤكد أن لا خطر في المدى المنظور على كيانه وحرب 1973 لن تتكرر ..!! تل أبيب هي الواجهة وهي الخط الأمامي للصراع مع واشنطن ، وإذ تشكل الورقة الإيرانية الجوكر في اللعبة مع الأمريكي ، تكون أوكرانيا اصبع الألم بالنسبة للكرملين ، القيصر منع تكرار اللعبة الأمريكية في العراق من تطبيقها على دمشق ، فاستحق أن يعاقب ، لكن حلفه لا يقل شأناً عن حلف الناتو الذي بدأت تتضارب مصالح أقطابه ،.. العقوبات على موسكو لم توفر الألمان ولا الفرنسيين ، آلاف الوظائف وفرص العمل فقدها الألمان ، وساد شيء من الركود في السوق الفرنسية خصوصاً والأوروبية عموماً بعد امتناع موسكو عن استيراد ما تحتاج من أسواق أوروبا عقابا لها على مجاراتها الموقف الأمريكي .. المستشارة الألمانية ملزمة بالإصغاء إلى صوت من تضررت مصالحهم من شركات وأفراد على امتداد بلادها ، بل وأوروبا أيضاً ، هكذا تجد نفسها ملزمة بالبحث عن حلول لمشكلة الصراع في أوكرانيا ، الصراع الذي أشعلته الاستخبارات المركزية الأمريكية .. هولاند لم يتأخر في الالتحاق بها ، وينتصر القيصر إلى حد ما على الأقل ...

الورقة الإيرانية هي الأقوى على ساحة المنطقة ، وهي لم تزل أقرب إلى يد القيصر ، لكن وزن مصر خصوصاً في عالمها العربي والأفريقي له دوره المستقبلي ، الانفراد الأمريكي بمصر ليس واقعاً مفروغاً منه ، يمكن تحييد مصر على الأقل واستمالتها إلى جانب مصالحها الأمنية .. اللعبة مكشوفة ، وكان الإخوان هم الجوكر بيد الناتو ، لكنه جوكر سقط .. ليس في مصر فقط ، بل في كل المنطقة والخليج على وجه الخصوص ، التركي في دوامة من الضياع ، والاستقرار لن يستمر طويلاً ... انتصار العدالة والتنمية ممثلاً بأردوغان وداوود أوغلو لا يعبر عن نجاح فعلي فالنار تحت الرماد وبحاجة إلى النفخ في موقدها ليتداعى الهيكل من الداخل .

مات الملك ،.. عاش الملك ، قد تتماهى المصالح الملكية السعودية مع المصالح الصهيو – أمريكية ، ولكن ليس بالمطلق ، لا بد من وجود تضارب ، وإذ يستثمر المشروع الصهيو – أمريكي في تنظيم الإخوان فإن المحيط العربي ، والسعودية بالذات لا يمكنها التماهي مع هذا الاستثمار الذي أسست له السياسة البريطانية ، ونذكر أن البريطانيين هم أول من دعم عائلة آل سعود وجمعوا بينها وبين بن عبد الوهاب ونظريته ، لكنهم غير مخلصين إلا لمصالحهم ، الأمريكيون أيضاً يمارسون نفس السياسة .. التحريض الصهيو – أمريكي وإثارة النعرة المذهبية وتوجيه الأنظار لخلق عدو جديد للعرب والسعوديين قد ينجح إلى حد ما ، لكنه نجاح مؤقت يتكفل الوعي العام والمخلصين للحد من أضراره والوقوف بوجه امتداده ... الموت المجاني من بيشاور إلى المتوسط لا يخدم إلا أمن العدو الصهيوني .. تتشكل هنا بداية الوعي ، يتحول الخطاب باتجاه الحوار ووقف الانهيار .. مع ذلك لا يستطيع الحريري الصغير الخروج من خطاب هو أقرب إلى تابو انتهى زمنه .

بيروت التي لم تكن بعيدة عن حسابات القيصر ، طالها من العناية ما تستحق ، هي ليست خارج اللعبة ، أن تكون هادئة ومستقرة تشكل ورقة ساقطة من اليد الصهيو – أمريكية ، .. ! صراخ سمير جعجع لا يتجاوز المستمعين إليه ولا يخرج بعيداً عن معراب ، المقاومة تأخذ أبعادها ، تعمل بحرية وتؤدي واجبها ، وحده سعد يسأل ما الفائدة من قتال الشباب اللبنانيين في سوريا ولماذا التضحية بهم .. سؤال كان عليه أن يطلقه منذ 2011 .. وبعدها في معارك بابا عمرو والغوطة والزارة وقلعة الحصن .. وسقوط العشرات ممن بعث بهم نواب الشمال ، مولوهم وقدموا لهم السلاح من أموال الحريري ، يومها كان يعيش حالة انتظار نصر قريب موهوم ،" يسقط النظام السوري " وتهبط طائرة سعد في دمشق ليعلن النصر ...! يومها كانت التضحية بالشباب اللبناني والسوري ذات فائدة .. ولكن ، لمن .؟. الجواب عند سعد .،. قبل أن تدخل المقاومة إلى ساحة المعركة .

من طرنجة في سفوح جبل الشيخ إلى داعل ومنخفض اليرموك في الجنوب الشامي تنتشر عصابات تحت مسميات عدة ، النصرة – لواء الإسلام – أحفاد الرسول – وفدائيو حوران ... الخ وكلهم يعملون بالتعاون مع العدو الصهيوني ..! هؤلاء جيش لحد – جنوب لبنان أيام زمان ، المقاومة والجيش السوري ( وأعني بالمقاومة كل من يقف إلى جانب الجيش السوري من أبناء المنطقة ، لبنانيين كانوا أم سوريين ) لا يستهدفون أبناء هذه المناطق المخطوفة ، بل يستهدفون جيش لحد الجديد وسيلحقون به الهزيمة ، وما على قيادات المعارضة ، ومن يقف إلى جانبهم من ساسة في لبنان وخارجه إلا أن يعترفوا بالحقيقة فلا يمارسوا النفاق في القول وهم يدركون ، بل عليهم أن يقولوا بوضوح هل هم مع أدوات العدو الصهيوني أم لا ، بذلك وحده يستعيدون ثقة أبناء الأمة ، بل ، يستعيدوا حقيقتهم المغيبة ، وما على سعد الحريري ، إن كان مع الجيش والوطن حقيقة إلا أن يعلن موقفاً من بعض نوابه أمثال خالد الضاهر وعقاب صقر وكل من وقف إلى جانب تخريب سوريا ، أن يطالب برفع الحصانة عن هؤلاء وإحالتهم إلى التحقيق والمحاكمة لينالوا عقاب ما جنته أيديهم بحق اللبنانيين والسوريين على حد سواء ، على الأقل على ما فعلوه في طرابلس ، وما لحق بأبنائها من أضرار نتيجة التحريض وتوريط أبناء المدينة في صراع لا ناقة لهم فيه ولا جمل بعد أن ورطوا الكثير من أبنائهم وأرسلوهم إلى موت حتمي على يد القوات السورية في صراع لم يخدم إلا العدو باعتراف قياداته وزعمائه ومفكريه على الملأ .


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017