إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مناخ الجولان بطعم الحرية

الياس عشي - البناء

نسخة للطباعة 2019-06-21

إقرأ ايضاً


لا يمكن لأحد، مهما بلغ من القوة والغطرسة، أن يحاصر رائحة الليمون وهي تتسلّل من بيارات فلسطين، لتقبّل ياسمين الشام.

ولا يمكن لأحد، مهما بلغ من الساديّة، أن يصادر رائحة التراب المجبول بدم الشهداء من غزّةَ إلى القدس، ومن الجولان إلى جنوب لبنان.

ولا يمكن لأحد، مهما بلغ من الكفر، أن يلغي المسيح مصلوباً على الجلجلة، مسمّراً على خشبة، مطعوناً في الخاصرة، مكلّلاً بالشوك، وبأيدٍ يهودية.

وبالتواتر

لا يمكن لأحد أن يقتلع شجرة التفاح من الجولان، ولا أن يحبس رائحتها وهي تتجوّل بين حارات الشام، وتشرب من برك بيوتها، ثم ترتاح على سفح قاسيون، لأنّ تفاحها يأخذ لونه من الشمس متحدّياً الأسلاك الشائكة، ثم يَنْسَبِكُ بطعم الحرية.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019