إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

«مخيم الركبان» خط دفاع عن «قسد» والأميركيين!

د. وفيق إبراهيم - البناء

نسخة للطباعة 2019-04-05

إقرأ ايضاً


يعرقل الأميركيون أيّ مشروع لحلّ مشكلة مخيم الركبان بالقرب من حدود سورية مع الأردن والملاصق لقاعدة التنف الأميركية التي تنتصب عند زاوية تربط بين سورية والعراق والأردن.


الكارثة في مخيم الركبان أنه يضمن نحو 45 ألف مهجر سوري تنتشر بينهم حالة جوع واوبئة فتاكة وأمراض وفوضى امنية ووجود إرهابي ملحوظ لمنظمة داعش، حتى انه يبدو خالياً من أي نوع من الرعاية الأميركية باستثناء التحريض على الدولة السورية والترهيب من العودة الى ديارهم بذرائع الخوف عليهم من انتقام الجيش.


الأردنيون من جهتهم يناشدون أهالي المخيم علناً للعودة الى سورية لأن الظروف اصبحت آمنة مشيرين الى عجزهم عن تموين المخيم حتى بالحد الأدنى من المستلزمات الضرورية ومعترفين بوجود إرهاب منتشر بين الأهالي يمتلك سلطة وازنة لقمع السكان الراغبين بالعودة الطوعية.


هناك اذاً اربعة أطراف تسيطر على المخيم: أولها قادة عشائره والمتنفذون فيه، هؤلاء يشجعون على العودة السريعة لزوال كل المخاطر التي تسببت بالنزوح، فالمعارك وضعت أوزارها في معظم قراهم وهناك امكانية للعودة الى الزراعة ورعي المواشي بما يؤدي الى حياة اقتصادية لائقة، هذا بالإضافة الى ان الدولة «ألغت» كل انواع المخالفات بمترتباتها المالية والقانونية في مسألة التجنيد العسكري.


الأردنيون هم الطرف الثاني وهؤلاء لا يقلون حماسة عن شيوخ عشائر الركبان بالدعوة الى العودة الى الديار. فالأردن على مشارف ازمة اقتصادية لا تنفك تتفاقم، ويتحدث عن فلول إرهاب بدأ بالتسلل الى مناطقه، من مخيم الركبان أو بواسطته، كما أنه أصبح عاجزاً على المستوى الأمني من إدارة مخيم الركبان فيه خمسة وأربعون ألف نازح.


وكان النازحون السوريين الى الأردن والمناطق السورية القريبة ضمن ادارة المخابرات الأردنية التي كانت تشكل منهم تنظيمات لمهاجمة القوات السورية في أنحاء درعا والمناطق القريبة منهم.

ومع سيطرة الدولة على مناطقها الجنوبية انتهى دور الأردن مع النازحين وأصبح بحاجة لإزالة ما تبقى من خطر عليه منهم وهذا لا يكون إلا بإعادتهم الى سورية الداخلية.

اما الأميركيون فهم الجهة الثالثة ذات النفوذ القوي في مخيم الركبان وذلك لأسباب عدة: أولها أنهم يمتلكون قاعدة التنف العسكرية القريبة من المخيم، التي تزعم أنها تحميه، لكنها فعلياً تطوّقه وتمنع نازحين من حرية الحركة.

يكفي أن الأميركيين يقاطعون الاجتماعات التي تدعو اليها روسيا للاتفاق على حل إنساني لمخيم الركبان والدليل انهم قاطعوا الاجتماع الذي التأم في السادس والعشرين من الشهر الماضي في شرق حمص وضم الى جانب ممثلين عن روسيا الدولة السورية وقادة مخيم الركبان، وذلك بهدف تعطيله ومنعه من اتخاذ قرارات نافذة على مستوى نقل غذاء وأدوية لنازحي المخيم والاتفاق على عودة آمنة طوعية لهم.

كما أبلغ الأميركيون الروس أيضاً انهم لن يحضروا اجتماعاً جديداً ينعقد في التاسع من الشهر الحالي بين الاطراف نفسها.

على مستوى الطرف الرابع فهو داعش الإرهابي الذي يمارس قمعاً يصل الى حدود التصفية لكل من تسول له نفسه القبول بالعودة الى الديار السورية، وذلك على مرأى من قوات أميركية تفتعل العمى والصمم في حركة تشجيع لأفعال داعش.

يتبين ان هناك التقاء في الرأي بين الأردن وقادة العشائر وروسيا الى جانب دولة سورية تفتح ذراعيها لعودة النازحين مقابل الأميركيين والإرهاب الداعشي، الرافضين لأي شكل من اشكال العودة على قاعدة ان السعودية والامارات تعهدتا بارسال تغطية مالية لا يحتاجه المخيم، بشرط وحيد وهو صدور منع كامل لهدم مخيم الركبان وعودة اهله الى مناطقهم.

لذلك ينبثق سؤال عن مدى اهمية هذا المخيم للاطراف المعترضة على تفكيكه؟

بما ان هذا المخيم يُشكل واحداً من نقاط بسيطة لا يزال فيها إرهاب داعشي، فبالمحافظة على المخيم تبقى داعش على دورها وتحتمي من الدولة السورية بالقوة العسكرية الأميركية في قاعدة التنف كما وتُمسك بخط مرورها نحو الأردن وربما الى مناطق الأنبار في العراق برعاية أميركية لبناء ادوار جديدة في أي مكان.

اما الأميركيون فيعتبرون ان مخيم الركبان يلبي حاجتهم الى منع الاستقرار السوري في الجنوب، مدافعاً ايضاً عن قاعدة التنف الأميركية آخر موقع نفوذ أميركي في كامل الجنوب السوري، وللتنف اهميات ضخمة واستراتيجية تبرزُ مدى الحرص الأميركي على المخيم، فهي قاعدة بين الحدود العراقية السورية الأردنية، تمارس تأثيراً على حركة الانتقال بين البلدان الثلاثة بواسطة قواعدها الجوية القريبة التي تستطيع تلبية قاعدة التنف بمعلومات عن كل ما يتحرك عند الخطوط الفاصلة بين سورية والأردن والعراق، فيصبح بوسعها تعطيل اي تنسيق عراقي سوري أو أردني سوري او بين الدول الثلاث.

لذلك فإن مخيم الركبان هو خط الدفاع الاول عن الأميركيين في قاعدة التنف وادوارها الجيوبوليتيكية وهذا ليس بكافٍ، فمخيم الركبان يؤجل ايضاً معركة شرق الفرات التي لا يمكن البدء بها قبل الانتهاء من المخيم وجارته القاعدة الأميركية.

فشرق الفرات محتل من ثلاثة أطراف اساسية هم القوات الأميركية التي يعاونها تحالف اوروبي ذو وزن خفيف وقوات سورية الديمقراطية قسد الكردية .

هؤلاء هم المستفيدون من منع عودة النازحين من مخيم الركبان الى مناطقهم السورية، فلا تصل القوات السورية ومعها حلفاؤها الإيرانيون وحزب الله والروس إليهم، وتتأجل المعركة المصيرية لتحرير «الشرق» الى إشعار مجهول.

هناك اشارة اضافية تكشف ان التهديد التركي لقسد ليس جدياً بدوره لأن بقاء هذه المنظمة الكردية يمنح الترك مبرراً للبقاء في شمال سورية والشمال الغربي في حين أن زوالها ينزع من انقرة كل مبرر لاحتلال أجزاء سورية.

وهذا يكشف لماذا يؤيد كل من الإسرائيليين والأميركيين والأتراك والأوروبيين وداعش والخليجيين ومعهم حلف الاشتراكي الجنبلاطي وقوات جعجع والمستقبل الحريري عدم عودة النازحين السوريين الى مناطقهم.

وهناك مَن يُعرب عن مخاوفه من مطالبة حلف السعودية اللبناني بنقل مخيم الركبان الى لبنان!

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019