إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب القومي الاجتماعي في الكاميرون - مواقف ونضالات وتاريخ حافل بقلم: الامين فاروق ابو جودة

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2019-03-28

إقرأ ايضاً


من المعروف ان للحزب حضوره القديم والواسع في "الكاميرون". عنه كان تحدّث الامين مسعد حجل في مذكراته "لم أبدل... ولن"، وكنا أشرنا الى ذلك في أكثر من مكان، منه عندما نشرنا عن مذكرات الامين حجل، وايضاً عندما تحدثنا عن الرفيق المناضل تاج الدين مرتضى(1).

ولان الامين فاروق ابو جودة أقام فترة غير قصيرة في "الكاميرون" وتولى فيها مسؤوليات حزبية، منها مسؤولية المندوب المركزي، فلقد اقترحت عليه ان يعد لنا دراسة عن الحضور القومي الاجتماعي في "الكاميرون" وعن ابرز المحطات التي يعرفها، ويفيد تعريف الرفقاء والمواطنين الاصدقاء.

من حضرة الامين فاروق ابو جودة هذه الدراسة، مع التنويه لشموليتها، وللكثير من المعلومات المفيدة لتاريخنا، الواردة فيها، مع الاشارة اننا اضطررنا الى حذف عدد قليل من المقاطع، التي لا تؤثر على مضمون البحث القيّم الذي حققه الامين فاروق.

ل. ن.

***

الجالية اللبنانية في الكاميرون

يعود وجود الجالية اللبنانية في الكاميرون الى سنة 1904 عندما حطّ رحاله فيها معوّض جريس الحجل من جل الديب قادما اليها من جزيرة سانتا ايزابيل الإسبانية – مالابو حاليا –

ومن المعلوم ان تسمية البلاد بهذا الإسم "الكاميرون" يعود الى البحّار الفينيقي القرطاجي حنون في دورته حول القارة الإفريقية عندما وصل الى شواطىء المنطقة ورأى مشهداً رائعاً في كبد السماء: شهب من النار تسبح في الفضاء يغمر الضباب الكثيف منحدر جبل غير مرئي فنادى بحارته وأشار بيده: " أنظروا الى عربة الآلهة" أو:

كاميروس – كاميروس !!!.

ثم تتالت العائلات النازلة في تلك المقاطعة، فمع البدء بالعمل بمفاعيل معاهدة سايكس - بيكو، التي وزّعت القارة الإفريقية على إنتدابين وسلطتين: فرنسا وبريطانيا .

وصلت طلائع الجيش الفرنسي الى الكاميرون سنة 1916 وبرفقتها اللبناني أمين ناصيف من بلدة "مزيارة" قضاء زغرتا قادماً من جمهورية (التوغو) وتعيّن بعدئذ من قبل السلطات المنتدبة اول قنصل فخري للبنان في عاصمة الإقليم الشرقي "ياوندي" .

ونمت الجالية تباعاً بشكل بطيء لم تعرف هجرة كبيرة سوى عدد قليل من اللبنانيين كعائلات: ابتور وشدياق ودينا (مزيارة) وعثمان ومكارم ونويهض(راس المتن) العريضي(بيصور) والحجل وعطيه وزينون (جل الديب) وعميص والدباجي (القرعون) وسلوم(العبادية) وابوجودة (جل الديب والزلقا) وغزاله (عين عطا) وغيرهم .

هاجر جان معوّض الحجل الى الكاميرون سنة 1934 بعد زواجه من ايفون الياس ضومط زينون ولحقه شقيقه ميشال خلال سنة 1936 .

البدء بالنشاط القومي

مع وصول ميشال معوّض الحجل الى الكاميرون، وهو الذي انتمى الى الحزب القومي في باكورة ايامه على يد منفذ عام المتن نهاد ملحم حنا(2) وأنشأ معه ومع يوسف ضومط زينون وعبدو زينون وغيرهم من الرفقاء الأولين، أول فرع نظامي للحزب في جل الديب،

وبعد تعرّفه على أبناء الجالية عرف منهم من كان قومياً ملتزماً أو متعاطفاً أو محبذاً، فأقام علاقة خاصة بأنيس سلوم(3) من العبادية وعارف نويهض من راس المتن وملحم العريضي من بيصور وسواهم لأنهم كانوا قوميين إجتماعيين .

تأسيس فرع حزبي في الياوندي

في أواخر العام 1956 هاجر الرفيق مسعد حجل الى الكاميرون بعد أن خسر وظيفته إثر إستشهاد الزعيم 8 تموز 1949 كمهندس زراعي على محافظة الجنوب من قبل الوزارة وخسارته لمشاريعه الزراعية التي أقامها بعدذاك في الجزيرة السورية أو في منطقة ريف حلب، بعد حادثة إغتيال العقيد عدنان المالكي وإتّهام الحزب القومي بها، مما اضطرّه لمغادرة البلاد بعد أن سُدّتْ بوجهه كافة السبل، ملتحقاً بأخويه جان وميشال .

عند وصوله وتركيز عمله، أقام علاقات مميّزة مع القوميين الإجتماعيين ثم تواصل مع مركز الحزب في بيروت واعلم المسؤولين في مكتب عبر الحدود عن إستعداده وسائر القوميين على مزاولة العمل الحزبي وإنشاء فرع في المنطقة .

يقول الأمين مسعد في مذكراته "لم أبدّل ... ولن" المجلد الأول الحلقة الثانية عشر صفحة 205 :

" أتاني جواب مكتب عبر الحدود يحمل تنويهاً وتشجيعاً مع ضرورة أخذ الحذر الشديد تحاشياً من إنتقام الفرنسيين أو من عملائهم بين أبناء الجالية اللبنانية ؟ وحمل البريد الحزبي أسماء بعض الرفقاء في الكاميرون لم أكن أعلم عنهم شيئاً، مع قرار بتكليفي بمهمة جمع الرفقاء والعمل على إنشاء مفوّضية مركزية، حين تسمح الظروف الوضعية بذلك".

يكمل الأمين حجل: "إتّصلتُ بكافة الرفقاء ومنهم يوسف زينون وعارف نويهض وحليم نويهض ووديع الداقور وجورج زينون وزوجته وديعه كركي وأنتمى فخري القاوقجي من طرابلس – نسيب المجاهد فوزي القاوقجي –

" واعلمت المركز بما فعلناه ورحنا نقيم الإحتفالات بالمناسبات الحزبية تحت مسمّيات مختلفة .

" وهكذا بدأ العمل الحزبي بصورة غير رسمية إلى أن صدر قرار من عمدة الداخلية يحمل الرقم 55/28 تاريخ 31 كانون الأول 1959 يقضي بإنشاء مفوّضية مركزية في الكاميرون وتعييني مفوّضاً مركزياً لها .

نموّ العمل الحزبي

" مع وصول الرفيق فاروق ابوجودة، بعد خروجه من السجن بعيد المحاولة الإنقلابية في بيروت، بتاريخ 8 تموز 1962، تعزّز العمل الحزبي وتنوّعت النشاطات الإجتماعية، فأنشأنا مدرسة لتعليم اللغة العربية لأبناء الوطن الأم إذ ان الرفيق فاروق حمل معه الكتب المدرسية اللازمة والدفاتر الضرورية.

وبدأت السهرات الحافلة والندوات الثقافية الفكرية الواسعة بالمناسبات القومية الثلاث : الأول من آذار والثامن من تموز والسادس عشر من تشرين الثاني، ونما الفرع بشكل مطّرد في العاصمة وفي غيرها من المدن وتحوّلت المفوّضية الى مديرية مستقلة بإدارة الرفيق ابوجودة الذي تعيّن لاحقاً مندوباً مركزياً على الكاميرون والدول المجاورة: تشاد – الكونغو برازافيل – الغابون – افريقيا الوسطى وغينيا الإستوائية .

" وتسهيلا للعمل الإداري أنشئت مفوضية تابعة في مدينة "نانجا إيبوكو" بإدارة الرفيقة الشاعرة نجاة صعب زوجة الرفيق نديم العريضي، ومفوّضية أخرى في مدينة "دوالا" بإدارة الرفيق إدمون الدرزي من الكورة .

ووصل الكاميرون عدد من الرفقاء قادمين من الوطن أو من بلدان إفريقية أخرى: الرفيق محسن سليمان وزوجته الرفيقة زوبعة، وانتمت الرفيقة ميليا قرطباني زوجة الأمين فاروق .

" أتى من غانا الرفيق صبحي عبد الرحمن(4) وعائلته وشقيقاه عبد الرحيم وعبد الرؤوف والرفيق بسام رزق(5) وزوجته الرفيقة راغدة، والرفقاء: شربل تنوري وشقيقه ايلي، ونجا قيقانو، وغيرهم وانتمى في تلك المرحلة الرفقاء: شوقي الهاشم وظافر خوري ورجا الداقور وفادي غزاله وليلا ابوجودة، وكذلك التحق الرفيق ابراهيم جبور وكان موظفاً في الأمم المتحدة، بالفرع الحزبي في الياوندي ويوسف بو سليمان(6) (المتين) وزوجته عفيفة ابوجودة .

" وإلى جانب النشاط التعليمي، انشأنا فريقاً رياضياً لكرة الطائرة، على قطعة أرض قدّمها الأمين حجل، كان يزاحم الفرق الأخرى على بطولة الكاميرون .

زيارة الأمينة الأولى الى الكاميرون سنة 1964

يقول الأمين حجل بمذكراته صفحة 237:

" إتصل بي الأمين يوسف الأشقر الموجود في غانا وأعلمني ان حضرة الأمينة الأولى وصلت هناك بعد خروجها من سجن المزة في الشام، وهي تقوم برحلة استجمام خارج الوطن وترغب بزيارتنا في الكاميرون.

كان سرورنا جميعاً بالغاً لدن سماعنا الخبر السعيد ورحّبنا بالفكرة وشجّعنا على القيام بها .

واعلن الأمين حجل عن استعداده لضيافتها ومرافقيها والقيام بما يحتّم علينا واجبنا القومي تجاه الأمينة الأولى لما تحمله من رمزية مقدسة لدى جميع القوميين الإجتماعيين أينما وجدوا .

أعلمْنا جميع أبناء الجالية في الياوندي عن الحدث الجميل ودعوناهم الى المأدبة العامرة بالمناسبة على شرف الضيفين الكبيرين: الأمينة الأولى والأمين يوسف الأشقر.

كان أبناء الجالية جميعهم في عداد المستقبلين على أرض المطار وكلهم لبوا الدعوة الى منزل الأمين حجل وشملت فضلا عن أبناء الجالية، مدراء المصارف وبعض الوزراء الكاميرونيين.

أقام الزائران القوميان عدة أسابيع في ربوع الكاميرون، تقاسم خلالها الرفقاء دعوتهما وأخذت الصور التذكارية .

وضع الرفيق عارف نويهض نفسه وسيارته تحت تصرّف الأمينين الجزيلي الإحترام وتفرّغ لذلك، طيلة مدة وجودهما في الكاميرون" .

لجنة قومية لمتابعة انعكاسات حرب حزيران 1967

إبان اندلاع الحرب العربية الإسرائيلية 6 حزيران 1967 والتي عُرفت بحرب "الستة أيام" دعت هيئة المديرية الى اجتماع إستثنائي وشكّلت لجنة طوارىء لمواكبة سير العمليات الحربية تألفت من الرفقاء مسعد حجل وفاروق ابوجودة وتاج الدين مرتضى وعارف نويهض وقامت هذه اللجنة بزيارة جميع سفراء الدول العربية المعتمدة في الكاميرون: (جمهورية مصر العربية وتونس والجزائر والمغرب والمملكة العربية السعودية والقنصلية الفخرية للبنان)، بغية توحيد الموقف العربي تجاه العدو الإسرائيلي الذي بدأ يغزو القارة الإفريقية ويقدّم المساعدات المختلفة والمنح النوعية للأفارقة كي يذهبوا الى دولة العدو يتخرجون من جامعاتها، مهندسين زراعيين وضباطاً عسكريين، وقد يتحوّل هؤلاء الى قاعدة ثابتة ومتينة للعدو الإسرائيلي في القارة السمراء وكذلك مخبرين لمؤسساته العسكرية والأمنية.

ومن الأفكار التي حملها أعضاء اللجنة ، التعويض على الدول الإفريقية ما خسرته عند مقاطعتها مجتمعة للدولة العبرية عندما اتّخذ الأمين العام "لمنظمة الوحدة الإفريقية" قراراً بإيقاف التبادل الدبلوماسي والتجاري وغير ذلك بين كافة الدول الإفريقية والكيان الصهيوني ، شذت عن القرار ولم تلتزم به دولة شاطىء العاج بالرغم من أن رئيس جمهوريتها (هوفووّيه بوانييه ) الملقّب ب "الختيار" كما كان يسمّى بأحد حكماء إفريقيا مع رئيس السنغال الدكتور الشاعر ليوبولد سيغار سنغور ورئيس الكاميرون أحمدو أييدجو، كان يتعاطف كلية مع العالم العربي ودوله وحكوماته ...

كان أسف اللجنة عميقاَ جداً عندما اصطدمت بواقع عدم وجود خطة لدى الدول العربية ولدى أمانة جامعتها بتلقّف الأوضاع المستجدة ومقابلة إفريقيا بعرفان على مستوى موقفها المميّز تجاه قضايانا العربية واقتصرت بعض المساعدات على تقديم نسخ من كتاب القرآن وبناء الجوامع وإرسال بعثات لتعليم الدين المحمدي في وقت تعاني فيه الشعوب الإفريقية من حالات جوع وامّية وتخلّف زراعي وصناعي وعلمي وغير ذلك ...

إنتعاش العمل الحزبي في دوالا

وفي سنة 1973 انتقل الرفيق ابوجودة الى مدينة دوالا فانتعش العمل الحزبي كثيراً في تلك المدينة .

أنشئت مدرسة ليلية لتعليم اللغة العربية لأبناء المغتربين رادها أيضاً بعض أبناء الجاليات المغربية والجزائرية الذين أرادوا الخروج من برنامج التعليم الديني في إرسالياتهم المتخصّصة بهذا الحقل، إلى تعلّم اللغة العربية الفصحى واستفادوا كثيراً من جودة وأسلوب وإتقان الرفيق ابوجودة بهذا الخصوص .

كما أنشئ نادٍ رياضي ثقافي "نادي النهضة الرياضي الثقافي" في أحد فيلات المدينة وحولها أرض واسعة استوعبت ملاعب لكرة الطائرة وكرة المضرب وكرة اليد وكرة الطاولة، وأنشىء مطعم داخل حرم النادي يقدّم الوجبات اليومية كان يستقبل من خارج أبناء الجاليات العربية عددا كبيرا من الأوروبيين والأفارقة على حدٍ سواء .

مواقع رسمية تبوأها قوميون

بعيد نيل الكاميرون استقلالها في شقيها الغربي عن بريطانيا والشرقي عن فرنسا في الأول من كانون الثاني 1960: (1/1/ 1960)، انتقل الصليب الأحمر الفرنسي الى عهدة الحكومة الكاميرونية واستلم رئاسة المنظمة الإنسانية رئيس مجلس الوزراء الدكتور سيمون بيار تشونغي وبدأ بتعيين معاونين له ليشكلوا الهيئة الإدارية الوطنية لهذه المنظمة الفتية .

وعلى ضوء العلاقة المميّزة التي لاحظها الوطنيون الكاميرونيون التي توطّدت بين الرفيق مسعد حجل وكافة المواطنين من أهل البلاد، تلك العلاقة التي تعود الى زمن وصول الرفيق حجل وزوجته الرفيقة ناديا، وما يكنه الكاميرونيون لكليهما من محبة ومودّة واحترام نظراً للخدمات الجلّى التي قدماها للكاميرونيين على زمن الإنتداب، وعلى ضوء كل تلك المعطيات، أرسل الرئيس تشونغي وزير الصحة الدكتور جان كلود هابّي الى الرفيق حجل يسأله عن استعداده لتحمّل مسؤولية رئاسة الصليب الأحمر الكاميروني؟ كان جواب الحجل أنه مستعد للتعاون لإنجاح مهمة الإدارة الجديدة . إذن سنعلمك عن موعد لك مع رئيس مجلس الوزراء، قال الدكتور هابّي.

أثناء اللقاء عرض الرئيس تشونغي أن يتولّى الرفيق مسعد رئاسة المنظمة الإنسانية .

شكر الرفيق مسعد رئيس الوزراء وكافة الحاضرين على ثقتهم بشخصه لكنّه استدرك طالباً إعفاءه من تحمّل المسؤولية العليا وإبقائها بعهدة الرئيس تشونغي وهو - أي الحجل – يكون الى جانبه في كل ما يتطلب الواجب القيام به .

وتعيّن الرفيق حجل نائباً لرئيس الصليب الأحمر الكاميروني وقام بإنجازات مهمة جداً وصلت في قمّتها الى إنشاء بناء من عدة طوابق ملكاً للمؤسّسة وفّرت على ماليتها كماً هائلا من المصاريف وأصبحت تُدخل أموالا طائلة لصندوقها مما أغناها عن انتظار مساعدات الدولة لتحيا وتستمر في أداء عملها الإنساني، وهذا ما دفع إدارة المؤسسة العالمية في جنيف لإرسال كتاب تهنئة للإدارة المحلية في الكاميرون على الإنجاز المهم الذي قامت به .

مثّل الرفيق حجل الكاميرون في جلسات المؤتمرات الدولية التي كانت تنعقد دورياً في عدة عواصم عالمية ويترأس وفد الكاميرون في تلك المؤتمرات: جنيف – طهران – مانيلا – بوخارست وغيرها .

وعندما عزم الأمين حجل على العودة النهائية الى الوطن قدّم استقالته من نيابة الرئاسة، لكن الرئيس وليام إيتيكيه مبوموا الذي خلف الدكتور تشونغي، رفض الإستقالة وطلب تأييد أعضاء اللجنة الإدارية بإبقاء الأمين حجل نائباً فخرياً للرئيس مدى الحياة وتم له ما أراد، وأرسل بالتالي كتاباً رسمياً لرئيس الصليب الأحمر الدولي في جنيف طالباً فيه تقليد الأمين مسعد حجل أعلى وسام في المنظمة الدولية ألا وهو "وسام هنري دونان" مؤسّس منظمة الصليب الأحمر الدولي، تقديراً لعطاءاته الكثيرة وتفانيه في خدمتها .

وانتُخبت الرفيقة ناديا حجل رئيسة على: "نادي النساء العالمي club international women’s "

الذي يجمع زوجات المسؤولين الرسميين والسفراء والقناصل المعتمدين ورجال الأعمال ...

وتقلّد الأمين حجل مجموعة من الأوسمة صدرت بمراسيم وقعها رئيس الجمهورية الكاميرونية :

وسام برتبة فارس. وسام برتبة ضابط. وسام الشرف الكاميروني. وسام الإستحقاق الكاميروني. وسام أعلى برتبة كومندور. مرسوم بتعيينه قنصلا فخرياً للكاميرون في لبنان. وسام العمل للأمينين مسعد وناديا. وترأس الامين الحجل "إتّحاد كرة اليد الكاميروني" وتعيّن مستشاراً خاصاً ل "إتحاد الدبلوماسيين الكاميرونيين" .

في مقابل ذلك، طلب الأمين حجل من رئيس الصليب الأحمر في منطقة الساحل، السيد موكوري ايليسّا، الإتصال بالرفيق ابوجودة للتعاون في إستنهاض نشاط المؤسسة الخدماتية الإنسانية في دوالا وجوارها .

أعلن الرفيق ابوجودة استعداده للتطوّع لمساعدة اللجنة المحلية فتعيّن نائباً للرئيس في منطقة الساحلle littoral .

تحييد الجالية اللبنانية في الكاميرون عن الصراعات المذهبية

على أثر اندلاع الحرب الأهلية في لبنان نيسان 1975 وانقسام البلد الى محاور متعدّدة وتشرذم الشعب اللبناني وانفراط عقده الإجتماعي وانحلال ميثاقه الوطني، حاولت بعض الجهات نقل تلك الإفرازات الى الجاليات اللبنانية المنتشرة في معظم دول العالم .

ومخافة أن تصل شظايا تلك الحرب المدمّرة الى جسم الجالية في الكاميرون، عقد مدير المديرية الرفيق فاروق ابوجودة إجتماعاً خاصاً للقوميين لتبادل الآراء حول المستجدات وضرورة التصدي لها وإبعاد الكأس المرّة عن أبناء الجالية الذين يحيون معاً بروح المحبة والأخوة والتلاحم والإحترام وأقرّ الرأي بضرورة دعوة كافة المواطنين الى إجتماع عام ووضعهم بصورة ما يحدث .

عُقد الإجتماع في منزل الرفيق ابوجودة حضره معظم أبناء الجالية في دوالا وامتد صداه الى كافة المغتربين في مدن الكاميرون الأخرى .

كانت كلمة المندوب الحزبي تشمل سلامة العلاقات بين مختلف المواطنين وضرورة المحافظة عليها إذ أن أي خلل تتعرّض له يعرّض مصالح كل المغتربين الى الأذية وليس لنا أي خيار إلا المحافظة على سلامة ووحدة الجالية وإبعادها عن كل تشرذم وانقسام وتصارع ومن يريد تفجير الوضع وتعريض سلامتنا الى المخاطر التي لا تحمد عقباها فنحن كلنا سوياً ضدّه وما عليه إلا الذهاب الى لبنان حيث هناك جبهات مفتوحة يلتحق بمن يريد هناك وليس هنا، قال الرفيق ابوجودة .

لاقت كلمته الوجدانية صدى إيجابياً ومؤيداً من كافة الموجودين إلا من عدد قليل موتور لم يحضر الإجتماع، لكن هؤلاء حوصروا بإجماع المواطنين المغتربين الذين أيّدوا ما جاء في دعوة الرفيق ابوجودة .

وهكذا سلمت الجالية من تداعيات الحرب الأهلية التي دمّرت البشر والحجر والشجر ولم تبقِ على أي شيء حياً...

ردود فعل بعض صغار النفوس

بعد دخول جيش العدو الإسرائيلي الى العاصمة اللبنانية 1982 وتنصيبه رئيس القوات اللبنانية بشير بيار الجميل رئيساً على جمهورية أشلاء الوطن الجريح الممزّق الدامي، وبعد اغتياله على يد حبيب الشرتوني واتهام الحزب القومي بذلك العمل، قام بعض المغتربين في الكاميرون بتوجيه تهديدات الى المسؤول القومي فاروق ابوجودة.

ففي صبيحة باكرة من ذات يوم من ايلول 1982 بعد انهيار أحلام الصهاينة وإحباط وتخبّط القوات اللبنانية وحلفائها إثر اغتيال أملهم وتبخّر طموحاتهم، رنّ جرس الهاتف في منزل الأمين ابوجودة (مُنِحَ الرتبة سنة 1978) وما إن رفع السمّاعة ليُجيب حتى انهالت عليه التهديدات من المتكلّم المجهول الذي لم يفصح عن إسمه، تهديدات بالقتل والخطف وما الى ذلك .

وتحاشياً لكل مضاعفات في ما إذا ركب هذا المجهول مركباً خشناً، "عمدتُ الى إتلاف الملفات الحزبية والأشرطة المسجّلة والتقارير والمحاضر "كي لا تقع في أيد غريبة لا نعرف خطورتها ولا غايتها من الوصول الى ذلك.

وبعد مدة قصيرة، أعلمَنا الراهب الفرنسي أنه لن يجدّد عقد الإيجار الشفهي معنا والذي بموجبه نُشغِل عدة غرف في تجمّعه لتعليم أولاد المغتربين اللبنانيين وغيرهم من الجاليات، لغتهم الأم اللغة العربية، فانتقلنا من عنده الى استئجار عدة غرف في مدرسة خاصة تديرها راهبات إرسالية فرنسية بإدارة رئيسة كاميرونية وأكملنا سنتنا الدراسية.

من غريب المفارقات أن من وشى لدى الراهب الفرنسي لإغلاق المدرسة كان أولاده يتعلمون عندنا مثل أولاد الآخرين.

وذات مساء، هاتفني المغترب جان ابو زيد – من بيت شباب لبنان – يدعوني الى شرب فنجان قهوة في منزله بحضور الراهب الفرنسي ذاته، فاعتذرت عن عدم الحضور لكنه أصرّ وألح عليّ بالحضور إذ أن هناك خبراً سعيدأ يهمني سماعه.

فبعد السلام والمجاملات وحفاوة الإستقبال من ربّة المنزل السيدة ماري غبريل زوجة ابو زيد التي كانت واحدة من الهيئة التعليمية، سمعتُ من الكاهن الفرنسي إعتذاراً عما بدر منه دون أن يعلم ملابسات الموضوع وتمنى أن نعود إلى مكاننا عنده لإكمال تعليم أبناء المغتربين لغتهم القومية اي اللغة العربية .

لم اقبل إعتذاره وشعرت أنّه خجل عندما ترجمت له قولا عندنا جاء فيه: "من افتتح مدرسة أقفل سجناً" فهل تريد يا محترم أن نفتح سجناً وأن يبقى أولادنا دون إلمام بلغة بلادهم الأصلية، وهل تقبل بألا يتعلم أولادكم ويجيدون لغتهم الفرنسية وتاريخ بلادهم وحضارة أمتهم؟ .

ولا أغالي إن ردّدتُ ما قاله الخالد سعاده: " ليس لإبن النور محب بين أبناء الظلمة فبقدر ما يظهر لهم من محبة وعطاء يظهرون له من كره ومن تنكّر " .

لم يكتف هؤلاء من تخريب المدرسة العربية إنما أسلوبهم المخرّب والبغيض بالوشاية لدى السلطات الأمنية بتلفيقات وأكاذيب وتحريض أدّى ، بناء عليها ، الى مداهمة الأمن الكاميروني مقرّ النادي الرياضي الثقافي الإجتماعي وإقفاله .

هكذا كان العرفان وهكذا ظهرت نفسيتهم الخسيسة

في ربيع 1986، بعد إعادة العلاقات الدبلوماسية والإقتصادية بين دولة العدو اليهودي – إسرائيل – وكافة الدول الإفريقية ومنها الكاميرون، بعد تقاعس الدول العربية وغفلتها عن التعويض عليها أثناء القطيعة مع الدولة الصهيونية، هجمت إسرائيل بقوة بالغة ببرنامج محدّد يبغي تقليم أظافر اللبنانيين في القارة السمراء وتعطيل مصالحهم وإغلاق محلاتهم وإيقاف أعمالهم.

إثر وشاية مكتوبة بيد احد المغتربين بإيحاء من عملاء إسرائيل إنقضت قوى الجيش على بيوت عدد من اللبنانيين واعتقلت العشرات منهم دون إتهام أو إدانة أو تحقيق أو محاكمة، لمدة جاوزت عدة أشهر ...

عمّ الخوف والقلق جميع أفراد الجالية من التصرّف غير المبرّر لقوات الأمن الكاميرونية واعتقال العشرات من اصحاب المصالح والمحال التجارية وشاحنات النقل وغير ذلك .

لم يتمكن القنصل الفخري نزيه الحاج، من بيترومين الكورة، من القيام بأي تدخّل يجدي لإنهاء هذا الوضع الشاذ وإطلاق سراح المعتقلين ظلماً وتعسّفاً .

ما إن وصلت الأخبار الى عائلات المعتقلين في لبنان حتى بدأت المظاهرات والإتصالات على أعلى المستويات، كما بدأت الصحف البيروتية تنشر الأخبار تباعاً مع صور المظاهرات وتوجيه اللوم الى الحكومة الكاميرونية وتحميلها مسؤولية الأضرار المادية والمعنوية التي يتكبدها هؤلاء الأبرياء المظلومون.

كان الأمين مسعد حجل في ذلك الوقت موجوداً في لبنان ولا بد من إعلامه عما يجري محلياً، وعندما اطّلع على خطورة الوضع وما يتعرض له أبناء الجالية، غادر بيروت على جناح السرعة بعدما نسّق مع الرفيق الصحافي جهاد ابوجودة كي يبقى حماس الصحافة وفوضى المظاهرات على قدم وساق .

بعد هبوط الطائرة على أرض مطار الياوندي، توجّه الأمين حجل نحو وزير الدفاع الكاميروني يراجعه بموضوع الموقوفين ويطّلع منه على الإتهامات الموجّهة اليهم والحجج والبراهين والأدلة التي علّلت المداهمات والإعتقالات.

حاول الأمين مسعد درس الموضوع مع السفراء العرب المعتمدين والطلب اليهم المساعدة في حل المشكلة لكن هؤلاء اعتبروا ان الموضوع ينحى امنياً فلا يمكنهم التدخّل والمراجعة .

رأى وزير الدفاع بوجود الأمين حجل مخرجاً للمعضلة التي وقع فيها بعض المسؤولين دون اسباب موجبة، واتفق الرجلان على التعاون لإخراج الحالة من عنق الزجاجة وتخفيف الضغط على الحكومة الكاميرونية حيث انه بدأت المداخلات الخارجية والوساطات على أنواعها وبرقيات الإستنكار من كافة الجاليات اللبنانية في العالم .

وقعت الحكومة الكاميرونية في مشكلة صعبة، فلا يمكن إبقاء الموقوفين قيد الإعتقال بدون أسباب موجبة ولا يمكن إطلاق سراحهم عفوياً مما يثبت أن الإعتقال جاء إعتباطياً وعشوائياً وكيدياً.

إقترح الأمين حجل على وزير الدفاع إطلاق سراح المعتقلين زمراً زمرا وبأعداد قليلة مما يريح المعتقلين وعائلاتهم والجالية وتكفّل بإيصال الأخبار السعيدة الى الصحف اللبنانية والحكومة اللبنانية ورئاسة الجمهورية اللبنانية، مقترحاً عليهم التخفيف من الضغوطات مع وعدهم بحل القضية بشكل جذري دون مضاعفات أو قلق على مصير الجالية .

تواصل الأمين حجل مع رئيس الجمهورية الكاميرونية بول بيا بشأن المعتقلين . وعده الرئيس بحل الموضوع خلال عدة أيام .

أرسلت الخارجية اللبنانية أحد السفراء، وليام حبيب، للعمل على إطلاق سراح المعتقلين، لكن السفير لم يتمكن من عمل أي شيء، وصحّ فيه قول الشاعر:

" المستجير بعمرو عند كربته كالمستعيض عن الرمضاء بالنار "

وافت المنية في تلك الفترة القنصل الفخري نزيه الحاج وكّلف السيد ريمون الشدياق بحمل أختام القنصلية .

عُقدت إجتماعات متواصلة ولقاءات متعدّدة لمواكبة سير الوضع المستجدّ على الجالية وفي إحداها، رنّ جرس الهاتف فأجاب السيد شدياق، بعد أن شغّل مكبّر الصوت، على السفير فؤاد الترك، سفير لبنان في فرنسا حينها، الذي صرّح "بأنّه مُكلف من فخامة رئيس الجمهورية الشيخ أمين الجميّل، للسؤال إذا كان السيد مسعد حجل موجوداً حالياً في الكاميرون" وعندما أعلم أنه موجود في المكان أيضاً طلب التحدّث اليه فقال له ان فخامة الرئيس يعوّل على إهتمامه الفاعل لإطلاق سراح المعتقلين وحل قضيتهم دون ذيول ومضاعفات!!! وإن كان يرى ان مجيئه شخصياً يساعد ويعجّل في الحل فهو يترك ذلك على رأي واقتراح السيد حجل، فأجابه الحجل أنه موعود من رئيس الجمهورية الكاميرونية بإطلاق سراح المتبقين خلال أيام قليلة يعلمهم على ضوء ذلك ما يمكن القيام به.

بعد ثلاثة أيام خرج الباقي من المعتقلين وشكلوا وفداً منهم لزيارة الأمين مسعد وشكره على ما قام به من مجهود.

وعندما وصل بعض المعتقلين، وهم من الجالية اللبنانية في جمهورية إفريقيا الوسطى الى بانغي ووقوف القنصل الفخري اللبناني هناك، معروف الساحلي على حقيقة الأمر وجّه رسالة شكر الى الامين الحجل جاء فيها:

" جانب السيد الكبير مسعد حجل

الكلي الإحترام

تحية طيّبة ،

يسر الجالية اللبنانية في جمهورية إفريقيا الوسطى، أن تبلّغكم فائق شكرها العميق، مع كل تقدير واحترام لشخصكم الكريم، على كل جهد بذلتموه تجاه أبناء جاليتنا الذين أوقفوا وتناولهم التحقيق في ياوندي، وهذا الشيء بالنسبة لنا جميل كبير، ومعروف أكبر، لم نستغربه أبداً، لما نعلمه عن فضائلكم وتفانيكم تجاه وطنكم ومواطنيكم..."

الجامعة اللبنانية الثقافية – إنشاء فرع الكاميرون

في أواسط الثمانينات من القرن الماضي، إتصل أمين عام الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم – آنذاك – الأمين منصور عازار بالأمين مسعد حجل للإهتمام بإنشاء فرع للجامعة في الكاميرون، طلب الأمين حجل من الأمين العام الكتابة للأمين فاروق ابوجودة رسالة رسمية بهذا الخصوص وهو – أي الحجل – سيقدم كل ما يلزم لإنجاح الموضوع .

تسلّم مدير المديرية الأمين ابوجودة رسالة من أمين عام المجلس القاري الإفريقي المحامي أحمد طرابلسي، يتمنى عليه فيها العمل على دعوة أبناء الجالية إلى اجتماع عام وانتخاب رئيس وهيئة إدارية للفرع .

دعا الأمين ابوجودة جميع عائلات الجالية الى منزل القنصل نزيه الحاج وشرح للحاضرين الذين بلغوا 52 مغترباً، عن غاية الإجتماع ودور الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم بتحصين وحدة الجاليات وضمان مصالح المغتربين وتعزيز جسر التواصل مع الوطن الأم .

طرح على الحاضرين إنتخاب رئيس ولجنة إدارية من 5 أشخاص وطلب من الحاضرين تقديم ترشيحاتهم للإقتراع السري .

فاز الأمين فاروق ابوجودة بأكثرية ساحقة بلغت 49 صوتاً. ونال احدهم صوتاً واحداً مع تسجيل ورقتين بيضاوين.

مثل الأمين ابوجودة والرفيق ادونيس حجل فرع الكاميرون في مؤتمرات الجامعة في بيروت.

وعندما عاد الأمين ابوجودة نهائياً الى لبنان سنة 1994، وجّه اليه نائب رئيس الجامعة العالمي أحمد ناصر رسالة تحمل تكليفاً أن يقوم بمهمة أمين عام مساعد مركزي ويشغل مكاتب الجامعة في الطابق السادس من بناية المصادقات التابعة لوزارة الخارجية والمغتربين في بيروت .

بقي الأمين ابوجودة ناشطاً في مهمته حتى العام 2011 حين انتخب الأمين مسعد حجل رئيساً للجامعة بالتزكية والإجماع لمدة سنتين، عيّن خلال تلك المدة مستشاراً خاصاً له .

جهد الإثنان معاً لتوحيد أجنحة الجامعة الثلاثة لكن جهودهما لم تثمر تحقيقاً للمبتغى والطموح والآمال.

استقال الأمين ابوجودة من مهمته مع نهاية عهد الأمين حجل في شهر تشرين الأول 2013 .

بقيت الجامعة منقسمة الى ثلاث جامعات لا يجمع بينها إلا الشعارات والأعلام والخطابات الكلامية التي لم تشبع جوعاً ولم توصل الى غاية منشودة .

وفود نيابية الى الكاميرون

تعقد مجالس النواب مؤتمرات دولية تتوزّع سنوياً على الدول الممثلة في جمعية الأمم المتّحدة ومنها الكاميرون.

ففي سنة 1972 استضاف مجلس النواب الكاميروني المؤتمر السنوي، حضره وفد من مجلس الشعب الشامي.

كانت العلاقات بين الحزب القومي والنظام في الشام لا تزال متحفّظة وخجولة وكان محظوراً على القوميين اي نشاط حزبي تبشيري أو إذاعي، خصوصاً في قطاعي العسكر والتعليم والطلبة.

يقول الأمين ابوجودة: دعوت هيئة المديرية الى جلسة طارئة لدراسة موضوع الإهتمام بالوفد الشامي. قرّر المسؤولون القيام بواجبات تكريم أعضاء الوفد، إما بدعوتهم الى بيوتنا أو الإكتفاء بتقديم هدايا رمزية لكل واحد منهم فتقرّر دعوتهم الى منزل ناموس المديرية الرفيق تاج الدين مرتضى - شامي من دمشق – والى منزل مدير المديرية الرفيق فاروق ابوجودة .

كانت الدعوتان ناجحتين تماما أردنا منهما كسر الجليد القائم بين الحزب السوري القومي الإجتماعي وبين مسؤولي النظام في الشام ولو من باب المغترب الكاميروني.

رفعتُ تقريراً مفصلا الى عمدة عبر الحدود عن اللقاءين جاء في شق منه:

" بمناسبة مجيء وفد نيابي شامي، برئاسة السيد فهمي اليوسفي، رئيس مجلس الشعب في دمشق، وعضوية السادة محرّم طيارة والدكتور عبد الرزاق الشققي وواجد الأحدب، لحضور المؤتمر العالمي لمجالس النواب

الذي عُقد في الياوندي – عاصمة الكاميرون – بين الأول والتاسع من نيسان 1972، دعا الرفيق فاروق ابوجودة اعضاء الوفد الى سهرة في دارته حضرتها نخبة من النزالة السورية في الياوندي، فضلا عن جميع الرفقاء القوميين الإجتماعيين التابعين للفرع الحزبي في العاصمة .

والقى صاحب الدعوة كلمة بالمدعويين لاقت الترحيب والاستحسان" .

على اثرها إرتجل رئيس المجلس فهمي اليوسفي كلمة عبّر فيها عن شكره وامتنانه للإهتمام الذي لاقاه الوفد من أبناء الجالية في الكاميرون وهو يعتزّ بما سمعه من المسؤولين الكاميرونيين عن أبناء الجالية من إحترام وتقدير.

أردف اليوسفي أن الجمهورية العربية السورية قد عرفت تغييراً جذرياً بعد نجاح الحركة التصحيحية التي قادها الرئيس حافظ الأسد وهي مستعدة لإستقبال جميع أبناء العروبة بذراعين مفتوحتين دون تمييز بينهم. ودعا الحاضرين الى زيارة دمشق فهم مرحّب بهم كإخوة وهو ينتظرهم هناك معقباً أن الجميع لهم مكانهم على ساحة النضال والحوار الفكري العقائدي بمناخ منفتح ضمنته الحركة التصحيحية .

بعد عشرين سنة من ذلك التاريخ وفي ربيع 1992، عُقد المؤتمر السنوي مجدّداً في عاصمة الكاميرون.

وعنه جاء في مذكرات الأمين مسعد حجل الصفحة 274 الحلقة الخامسة والأربعون:

مؤتمرات مجالس النواب العالمية

تعقد مجالس النواب مؤتمرات عالمية دورية، تنتقل بين عواصم الدول، تعيّن مواعيدها هيئة الأمانة العامة، فيحضر رؤساء المجالس من دول العالم، أو مندوبين عن تلك المجالس من النواب، فيتحاورون حول الأوضاع العالمية الراهنة، فيعطي كل وفد ما عنده من معطيات ويقدّم ما يراه من مقترحات وآراء ويطلب من المجتمعين تأييد بلاده في مواقفها السياسية ويطالب إدانة البلدان المنتهكة لحقوق الدول واتخاذ مواقف مؤيدة لحق الشعوب المظلومة والمستضعفة في الحرية والإستقلال وتقرير المصير...

وغالباً ما تكون مقررات هذه المؤتمرات، حبراً على ورق إنِ اتُّخذت، حيث أن دول القرار لا تنفّذ ما يُطلب منها، هذا إذا سمحت للدول الأخرى، دول العالم الثالث، أن تتّخذ قراراً يتعارض مع هيمنتها وسطوها على ثروات العالم وسلب إرادة الشعوب ومنعها من التقدّم والتطوّر واستغلال ثرواتها الطبيعية بمعزل عن سطوة الدول الكبرى المعروفة بجشعها وبعقليتها الإستعمارية الجائرة .

*

المؤتمر العالمي في الكاميرون

وردتني معلومات من الكاميرون أنه عليّ السفر الى هناك، لأن المؤتمر العالمي لمجالس النواب، سيُعقد في العاصمة الكاميرونية خلال الفصل الثاني من السنة 1992، وأن الحكومة الكاميرونية بحاجة إلى إسهامي في الإعداد لنجاح تلك المناسبة.

وصلت الكاميرون لأجد ثمة طلبات تنتظرني، أتاني بها مسؤول في مجلس النواب المحلي، متعلقة بتأهيل قاعات الإجتماعات وأماكن استقبال النواب الأجانب، وعليّ تسليم البضاعة قبل انعقاد المؤتمر .

علمت أن مجالس نواب الدول العربية ستشارك في المؤتمر، ومنها وفد من لبنان برئاسة النائب نايلة معوض، وكذلك وفد من الشام برئاسة رئيس مجلس الشعب عبد القادر قدورة.

أصبح كل شيء جاهزاً لإستقبال الوفود، وكل شيء معداً لنجاح المؤتمر.

النائب نايلة معوض في الياوندي

مثّل مجلس النواب اللبناني سعادة النائب نايلة معوّض، أرملة الرئيس الراحل الشهيد رينيه معوّض، وتألف الوفد الشامي من عدد من ممثلي الشعب برئاسة عبد القادر قدورة.

بعد إنتهاء أعمال المؤتمر، وفي اليوم العاشر من شهر نيسان، دعوتُ أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في الكاميرون، من عرب وأجانب، الى حفل غداء، على شرف الوفدين اللبناني والشامي، كما كان مدعواً جميع ابناء الجالية اللبنانية في العاصمة الكاميرونية وتوزّع المدعوون على طاولات متساوية العدد .

وبينما كنتُ منهمكاً باستقبال الضيوف والسهر على أن تكون كل الخدمات مؤمّنة لإراحتهم، استفردتني السيدة نايلة لتطلب مني وبإلحاح، أن أوعز إلى مسؤول (البروتوكول) أن يُجلسها على طاولة الرئيس قدورة وإلى جانبه . وافق الرئيس قدورة، فكان لها ما أرادت.

في كلمتي بالمناسبة، رحّبتُ بالمدعوين، كل واحد حسب مسؤولياته ورتبته وخصّصتها هي بعبارة "السيدة اللبنانية الأولى"، كونها أرملة رئيس جمهورية لبنان السابق، فشكرتني كثيراً في ردّها ومدحتني وقرّظتني وعدّدت خصالا حميدة رأتها فيّ او سمعتها عني..."

*

" وعن المؤتمر للدول الناطقة بالفرنسية الذي عُقد في الكاميرون واشترك في أعماله وفد لبناني كتب الأمين حجل في مذكراته عن ذلك في الحلقة الثالثة والأربعون الصفحة 261 ما يلي:

النائبان الزين وبابكيان في الكاميرون.

في العام 1988، استضافت الحكومة الكاميرونية "مؤتمر الفرنكوفونية" فحضرت وفود الدول المشتركة في المجموعة الناطقة باللغة الفرنسية، ومن بينها وفد لبنان ضمّ النائبين عبد اللطيف الزين وخاتشيك بابكيان.

وعند انتهاء أعمال المؤتمر، دعوت إلى حفل عشاء على شرف الوفد اللبناني، حضره ممثل رئيس الجمهورية الكاميرونية بول بيا، رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السيد لوران إسّو، بوجود رئيس مجلس النواب الكاميروني ومجمل الوزراء الكاميرونيين وكافة أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي، فضلا عن جميع أبناء الجالية اللبنانية في العاصمة الكاميرونية، وصدف وصول المغتربان في السنغال الأستاذ ميشال إده والأستاذ تابت، آتيين بتوصية من رئيس السنغال الدكتور الشاعر والأديب ليوبولد سيدار سانغور، إلى رئيس الكاميرون، وعندما علما بالسهرة عندي حضرا وسهرا وتعرفا على مجمل الحاضرين، مما سهّل أمرهما لدى المراجع الكاميرونية وقدّما عروضهما ليربحا مشروعاً في مدينة (EDEA) حيث يوجد سدّ مائي يشغّل معمل توليد الكهرباء لكافة مناطق الجمهورية .

2. أورد الأمين حجل في الحلقة 16 الصفحة 244 من مذكراته "لم أبدّل ... ولن !" ما يلي:

الوفود الرسمية اللبنانية الى الكاميرون

بعد حصول الكاميرون في 1/ 1/ 1960، على استقلاله الناجز عن فرنسا، التي كانت تحكم المنطقة الشرقية منه وعاصمتها (الياوندي)، وعن بريطانيا العظمى المحتلة المنطقة الغربية وعاصمتها (بويا)، وبعد تعيين الحج أحمدو أييدجو رئيساً للجمهورية وتشكيل حكومتين فدراليتين لكل مقاطعة حكومة، جاء الدكتور سيمون بيار تشونغي رئيساً لحكومة المقاطعة الفرنسية، والسيد برنارد مُونا، رئيساً للمقاطعة الإنكليزية،

عَيّنَ رئيس الجمهورية موعداً لتقبّل التهاني .

أوفدت معظم الدول مندوبين عنها يمثلونها ويقدّمون التهاني باسمها.

وكان الوفد اللبناني مؤلفاً من رئيس الوزراء السابق أحمد الداعوق والأستاذ خليل ابوجودة النائب والوزير السابق والصحافي المعروف سليم اللوزي، صاحب مجلة (الحوادث) .

مثّل الوفدُ الحكومةَ اللبنانية أحسن تمثيل، وكرّمت الجالية اللبنانية أعضاء الوفد، ودعا القنصل فرنسوا ناصيف إلى حفل عشاء في دارته، في الياوندي، حفاوة بزيارتهم الكريمة .

كان موعد الدعوة مساء الخميس الأول، من ذاك الشهر كانون الثاني 1960 .

خليل ابوجودة يتخلف لسماع سهرة "أم كلثوم"

حضر جميع المدعوين كما حضر عضوا الوفد، الداعوق واللوزي، ولم يحضر خليل ابوجودة ومضيفه وديع الداقور .

بعد الوقوف على حقيقة الأمر، تبيّن سبب الغياب العائد الى وقوع موعد العشاء مع موعد سهرة (كوكب الشرق – أم كلثوم)، التي كانت تحيي سهرة مساء أول خميس من كل شهر، يعود ريعها الى الأعمال الخيرية ومساعدة المحتاجين وذوي الحاجات الخاصة، ففضّل السهر مع (أم كلثوم) على السهر معنا .

السفير محمد علي حمادة يقدم أوراق اعتماده

بعد الإستقلال بسنتين ، وخلال شهر آذار 1962 ، وصل السفير محمد علي حمادة (والد الوزير مروان حمادة)، قادماً من السنغال، لتقديم أوراق اعتماده باعتبار أن الجالية في الكاميرون تتبع إدارياً، لسفارة لبنان في دكار.

بعد المواعيد البروتوكولية مع أركان الدولة، وزارة الخارجية ورئاسة الجمهورية، دعا بعض أبناء الجالية اللبنانية الى حفل عشاء على شرف السفير، ولم يدعوني، مما أحدث لغطاً وتساؤلات وصلت ضجّتها إلى مسامع السفير فقيل له أن مسعد حجل (قومي سوري)، يحفل صالونه برسوم الزعيم سعادة وعلم الزوبعة شعار الحزب، لذلك لم يُدْعَ الى هذه السهرة .

وفي الغد وصلني خبر من قبل القنصل فرنسوا ناصيف، أن السفير حمادة يرغب بزيارتي مساءً .

بلّغت الرسول عن ترحيبي بقدوم السفير ومن يأتي معه.

السفير حمادة يجلس تحت صورة سعادة وعلم الزوبعة

استقبلت القادمين ورحّبت بهم أجمل ترحيب، وبما أن صورة الزعيم وعلم الزوبعة، كانا مرفوعين على الحائط في صدر الصالون، وعندما دخل سعادته ونظر الى الإطارين بكل جدّية واحترام، تقدّم بخطوات ثابتة وجلس على المقعد تحتهما وأجلس القنصل عن يساره وجلست انا عن يمينه .

علمتُ بعدئذ أن السفير أسمع المشتركين في سهرة الأمس، أنه سيزور مسعد حجل لأنه سوري قومي إجتماعي، يرفع علم الزوبعة ويعلق صورة الزعيم سعادة ؟!.

لم أترك المناسبة تمرّ، و "هل كسرى أكرم منّا يا عمر؟ " .

إتّصلت بإدارة قاعة المحافظة، (cercle municipal ) وهي كانت أكبر وأرتب مكان لإقامة حفلات ودعوات لعدد كبير من المدعوين، وطلبت من المسؤولين عنها حجزها بإسمي لإقامة وليمة عشاء فاخرة على شرف سفير لبنان وحضور عدد من الشخصيات الرسمية وكل أبناء الجالية اللبنانية والسفراء العرب .

وكانت دعوتي هي المميّزة بالمناسبة وكانت ناجحة جداً .

لم أستثنِ أحداً من أبناء الجالية، حتى اولئك الذين وقّعوا العرائض لتسليمي للأمن العام، ولا الذين غيّبوني في سهرتهم، هم ليسوا قوميين إجتماعيين، تصرّفوا بحقدهم وصِغَرهم، وتصرّفت بمحبة إبن النور، لأني قومي إجتماعي .

وكانت زيارة السفير حمادة هي الأخيرة من قبل رسميين لبنانيين، إذ أن احداً بعده لم يقدّم أوراق اعتماد ولم يتفقّد الجالية ولم يسأل عنّا ...

السفير العراقي نور الويس يقدم أوراق اعتماده ويلبي دعوة الحجل

إعتاد الأمينان مسعد وناديا حجل على تكريم السفراء المعتمدين في الياوندي في وصولهم وفي نهاية مهماتهم.

جاء في مذكرات الأمين حجل: صفحة 352 (الحلقة الثالثة والعشرون) من المجلد الأول:

أوراق إعتماد السفير العراقي.

وفي صيف 1978، وصل السفير العراقي الى الياوندي ليقدم أوراق اعتماده، من ضمن جولته في عدد من الدول الإفريقية لنفس الغرض.

ونظراً لعلاقتي الوطيدة مع السفراء العرب المعتمدين والمقيمين في الكاميرون: سفير مصر وسفير السعودية وسفير ليبيا وسفير تونس وسفير الجزائر وسفير المغرب، تعرّفت على السفير العراقي الأستاذ نوري الويس.

وعلى شرف السفير الويس، دعوت السفراء والقناصل العرب وزوجاتهم وجميع أبناء الجالية اللبنانية، الى وليمة عشاء في دارتي.

صدف أن وصل عمي ابو فاروق(7) وإمرأة عمي آتيين من لبنان، بعد أن ضاقت بهما سبل البقاء في بيتهما وملكهما وأرزاقهما في الزلقا، زمن تسلط الأحزاب الإنعزالية التي تكنّ العداء اللدود للقوميين الإجتماعيين، وعلى رأسها الكتائب المتصهينة، فاضطهد أعضاء تلك الأحزاب كل الآخرين، وخصوصاً القوميين الإجتماعيين، فلم يرعوا حرمة ولم يتركوا موبقة إلا وارتكبوها، من نسف وخطف وتهجير وتدمير واغتيال وسرقة وخوّة وابتزاز الخ ...

وصلا الى الياوندي قبل ليلة من موعد العشاء الذي دعوت اليه على شرف سفير بلاد الرافدين.

طبعاً كانا موجودَين في ذلك الحفل وتعرّفا على جميع المدعوين واضفى عمي جواً من المرح والفرح بنكاته الحلوة وأخباره الجميلة وأبيات شعره اللطيفة .

وعندما وصل سعادة السفير نوري وتمّ تعارفه على جميع الحاضرين، كان عمي ابو فاروق جالساً على أريكة تقع في آخر صف التعارف، وعندما وصلت مع السفير الى عمي، أخبرته أنه وصل للتوّ من بيروت، قال له بحرقة وألم: يا بو فاروق كيف تركت لبنان، كيف هو لبنان وكيف حال إخوتنا اللبنانيين؟ فما كان من (ابو فاروق) إلا ارتجال قصيدة جواباً على سؤال سعادته، أوردها كما هي، على دقة وصفها وصدق خبرها، قال:

كيف تركت لبنان ؟

كيف تركت لبنان متألم حزين مقطّع شقف بين الدياب الكاسرين

وجايي تَ لِمّْ دموع من اللي هاجروا وإرجع على الأطلال إبكي الطّيبين

كيف تركت لبنان متألم جريح مكتّف ممدّد تحت سكين الدبيح

ببكي على الأطلال تلتين النهار وتلت البقي ببكي على كتف الضريح

كيف تركت لبنان عم يصرخ يا خيّ وما فيش خيّ يناولو نقطة مويّ

لو كان عندو إم كانت حضنتو وعالقليلة كانت بتبكي عليّ

كيف تركت لبنان متهدّم عديم حامل جروحو وعنّتو عنّة يتيم

لو كان عندو إم كانت لمّتو وأخدتو عَ كتافها لعند الحكيم

كيف تركت لبنان أعمى بيستجير مكسّر الجنحين مش قادر يطير

لو كان عندو إم بتعطي عيونها أهون عليها كتير مَ تشوفو ضرير

إن جينا تَ نحكي الحال قدّام السفير السفير بحالنا بيعرف كتير

يا سيّدي لبنان مَرَضو بداخلو بدّو حكيم يكون متخصّص قدير

يا سيّدي لبنان بحالة إحتراق أطلال عا أطلال مضني من الفراق

وقدّ ما بالغرب نحكي ونشتكي ما بْيِجي الترياق إلا من العراق

*

مسؤولون مركزيون يزورون الكاميرون

دأبت قيادة الحزب على إرسال وفود مركزية لتفقّد الفروع الحزبية في المغتربات ومنها الفرع الناشط في الكاميرون.

ففي اواسط الستينات من القرن الماضي زار الأمين علاء الدين حريب الكاميرون ونزل ضيفاً في دارة الأمين مسعد حجل طيلة إقامته ومن الكاميرون غادر الى الولايات المتحدة الأميركية.

وبعد زيارة الأمينة االأولى ، التي كانت قمة الزيارات ، توافد المسؤولون تباعا وتكثفت زياراتهم أثناء الحرب الأهلية في لبنان 1975 – 1990 الأمناء والرفقاء :

جبران جريج – حافظ الصايغ – نبيل العلم – قاسم صالح – أسعد حردان – سمير الحجل وغيرهم .

كانت زيارات المسؤولين المركزيين وتفقدهم للفروع الحزبية عبر الحدود وزياراتهم للرفقاء التابعين لهذه الفروع الوقع الحسن ولاقت الترحيب الحار من الأعضاء العاملين وكذلك من المواطنين حيث أنهم جميعاً كانوا يطّلعون على مجريات الأحداث والأوضاع في الوطن ، في وقت لم يكن أحد من المسؤولين الرسميين في لبنان يهتمون أو يبالون بملايين اللبنانيين المنتشرين على وسع القارات في مجمل دول العالم مع العلم أن الأوكسجين المالي الذي كان يتحوّل من المغتربين الى مصارف الوطن هو المنعش الأساسي والهام في استمرار اللبنانيين بمجابهة المستجدات والتحوّلات وإن اعتمادهم على مبادراتهم الفردية كانت الأنجع والأنجح في تامين ما لم تتمكن الدولة من القيام به لأسباب جوهرية منعكسة من هيكلية النظام الطائفي المتخلف الذي لم يعالج أي موضوع حيوي أو يحل أية عقدة يعاني منها الشعب اللبناني .

إن القوميين الإجتماعيين في الكاميرون قاموا بواجباتهم من خلال إيمانهم القومي الذي جسّده فيهم " الإثم الكنعاني " حسب نعوت الرومانيين، وهو لا يزال فاعلا في نفوسهم اينما وجدوا.

هوامش:

(1) تاج الدين مرتضى: عرفته ناموساً في مديرية الكاميرون المستقلة، فخازناً عاماً للحزب، فيما كانت الامينة ناديا حجل تتولى مسؤولية وكيلة عميد المالية، في اوائل سبعينات القرن الماضي.

كان رفيقاً مميزاً بمناقبه، وبقيت اتردد إليه في دمشق وقد عاد إليها، او يزوّدني كلما حضر الى لبنان، الى ان وافته المنيّة. تكلم عنه الامين مسعد حجل في مذكراته، ونشرت نبذة عنه. للاطلاع الدخول الى قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(2) نهاد ملحم حنا: كما آنفاً

(3) انيس سلوم: يفيد الرفيق انيس سلطان انه من اوائل رفقائنا في العبادية.

(4) صبحي عبد الرحمن: من الرفقاء المناضلين. شارك في الثورة الانقلابية، شقيق الامين عبد الكريم الذي كان تولى مسؤولية عميداً للداخلية، الى مسؤوليات ومسؤوليات اخرى مركزية، وفي الكيان الشامي.

(5) بسام رزق: من الرفقاء المناضلين. تولى مسؤوليات حزبية في الوطن وفي مناطق عديدة في افريقيا. اقترن من الرفيقة راغدة ابو سليمان واسس معها عائلة قومية اجتماعية.

(6) يوسف ابو سليمان: من "المتين". شارك في الثورة القومية الاجتماعية وكان من بين الرفقاء الذين هاجموا مخفر "المتين" عام 1949. والد الرفيقة راغدة، عقيلة الرفيق بسام رزق.

(7) الرفيق الشاعر جريس ابو جودة: والد كل من الامين فاروق ابو جودة، الامينة ناديا حجل والرفيقات عفيفة ابو سليمان، ايزابيل ابو جودة، فوزية شرف، ليلا خوري وفريـال شما.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019