إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

حريـق الســاعـة الأخيرة من وقـع بالـفـخ ..؟.

محمد ح. الحاج

نسخة للطباعة 2019-05-28

إقرأ ايضاً


من المبكر القول أن معركة تحرير ادلب هي آخر الحريق رغم أنها بكل الموازين من أشرس وأقوى المعارك لأكثر من سبب ، أولها التجمع الكبير للعصابات الرافضة لأية تسوية أو مصالحة ومنهم الغرباء الذين جاؤوا حاملين حلم إقامة كيان خاص بهم وعلى أرض ثرية ومقدسة ، ولم يخطر ببال هؤلاء أنه مجرد حلم غير قابل للتحقيق وأنهم خدعوا تماما . ولم يعد أمامهم من خيار آخر ... القتال حتى النهاية .

السبب الثاني هو استمرار الرهان على المشروع من قبل دول المؤامرة الأساس ، وأقصد الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني حيث يجمعهما وحدة الهدف والمصالح ، وتركيا الذي يشكل دافعها خطا موازيا ومختلفا مع الصهيوني ، لكنهما يتقاطعان في أكثر من مفترق يجمعهما العداء للنظام السوري وقيادته غير المتجاوبة مع أي من مطالب الأطراف على اختلافها ، واصرار هذه القيادة على استقلالية قرارها والحفاظ على سيادتها وكرامة شعبها الرافض الاستسلام تحت شعار زائف للسلام .

السبب الثالث والمهم هو الوصول الى قناعة حتمية بالهزيمة النهائية ، ونعلم أن المقامر عندما يبلغ مرحلة الخسارة الفعلية يراهن بكل رصيده ، أو يستخدم ورقة الجوكر ، الادارة الأمريكية وصلت نهاية الشوط عن يقين بعد تأكيد الخبراء المشرفين على مراحل العمليات ، وهذا فرض عليها العودة إلى التماهي مع موقف التركي الحليف على المكشوف ، بعد أن لعبا دور المختلفين على مسرح المنطقة ، وبدأت عملية دعم شامل للعصابات مع أنها تعلم أن جبهة النصرة هي المسيطرة وهي المصنفة عالميا ارهابية ، بدلا من حصارها ومنع حصولها على السلاح ، الادارة الأمريكية وتركيا كلتاهما تقدمان السلاح ومنه الأحدث بشكل سافر ، مع مشاركة فعلية للقوات التركية في عمليات الدعم الناري وتمرير المعدات والذخائر، والمساهمة في غرفة العمليات والاستطلاع ، والتشويش وغير ذلك مما يرفع المعنويات المنهارة ويطيل المعركة ، ويلحق المزيد من الخسائر في أوساط من بقي من مدنيين وأيضا البنية التحتية في منطقة العمليات .

أين وما هي الحقيقة .؟.

تكثر الأحاديث وأغلبها تكهنات عن اتفاقات سرية بين الروس والأتراك ، وبعضهم يشكك بقوله أنها تعود إلى ما قبل الدخول الروسي المباشر على خط الأزمة السورية ، ويدلل على ذلك بالصمت الروسي على دخول القوات العسكرية التركية إلى الأراضي السورية بالحجم المخالف لقوات مراقبة فقط ، ويربط ذلك أيضا بالصمت على العدوان الصهيوني المتكرر على نقاط الجيش السوري ويتشعب التشكيك إلى مدى أبعد من ذلك بكثير ولا بد من الأخذ بعين الاعتبار الخلفيات السياسية والدوافع لمثل هذه التحليلات وأغلبها لا يتصف بالبراءة والمصداقية ، كما أنه لا يملك رؤية حقيقية للصبر الاستراتيجي الروسي والمصالح التي تحكم سلوكه .

عندما بدأ الجيش السوري عمليته لوضع حد لخروقات الارهابيين ووقف اعتداءاتهم على المدنيين في الكثير من المدن والبلدات والمواقع المحيطة بهم ، وبعد المماطلة التركية والفشل في وقف ذلك بأجلى صوره ، تكشف إلى العلن موقف تركي مشارك في المعركة مع دعم ناري ولوجستي ، ونتيجة ذلك سقط عدد من الجنود الأتراك قتلى وجرحى دفع بالقيادة التركية إلى طلب هدنة متوسلة الجانب الروسي ، فكانت الموافقة السورية لأسباب انسانية ولمدة 72 ساعة مشروطة باتجاه القوافل شمالا باتجاه الخروج وليس العكس ، ولم تصمد الهدنة فقد خرقتها العصابات ، ولاحظت الرقابة الجوية أرتالا من الاليات والعناصر من الحدود باتجاه خط المواجهة وعلى أكثر من محور بدءا من عفرين وباب الهوا واستدعى قيام الطيران بتدمير أغلب الأرتال وما تردد عن توجيه انذار روسي للحكومة التركية وامهالها سحب قواتها خلال اربع وعشرين ساعة وبعد ذلك لا تضمن سلامة أي منهم ليصبحوا أهدافا مشروعة لغارات الطيران ، فأين هي الحقيقة ومن يستطيع ترجمة المواقف الروسية ، وأيضا التركية إن كان هناك اتفاقات سرية ..؟.

المصالح الروسية لا تتطابق بالضرورة والمصالح السورية بكل تفاصيلها ، روسيا ليست ملزمة بعداء تركيا أو الكيان الصهيوني ، وليعلم الجميع أن من مصلحة روسيا إبعاد تركيا عن الولايات المتحدة وحلف الناتو، فهي تشكل رأس حربة الحلف بمواجهتها ، من هذا المنطلق قد تقدم لها منظومة الدفاع الجوي 400 S بنصف ثمنها وتحرص على استمالتها ضمن حدود معينة ، وهذا لا يعني أن تطمع تركيا فتمارس شططا دون رادع ، وأما ما يقال عن ضوء أخضر أو صمت روسي على قصف " مواقع ايرانية " هو توصيف مغرض وله غاية ، العدو الصهيوني ما عاد يجرؤ على اختراق الأجواء السورية كما تفرض قواعد الاشتباك بعد اسقاط طائرته ، وهو يمارس القصف من المياه الدولية أو من الأجواء اللبنانية ما يعطي الفرصة للدفاعات الجوية للتصدي وإفشال الهجوم ولا يخفى أن الروسي يعلم أين ومدى الوجود الايراني المحدود وأن هذا الوجود لم يتعرض لخسائر تذكر ، ولا يمكن اعتبار أي موقف روسي في هذا السياق غير طبيعي أو صامت أو فرح للعمليات الصهيونية ، السياسة الروسية هي الأكثر قدرة على ضبط النفس واحترام القانون الدولي ، ويبقى كل سلوك وله مقابل في قادمات الأيام .

أن يكون الحريق الحالي في ادلب هو معركة الساعة الأخيرة ، فإن هناك من سقط في فخ النار ، ويمكن القول أن تركيا أول الساقطين نتيجة أطماعها التاريخية واعتقاد قيادتها بسهولة تكرار عمليات ضم لواء الاسكندرون ، أحلام اليقظة التي يعيشها أردوغان بعد أن استبدل صورة أتاتورك بصورة السلطان "الفاتح" دفعته لامتطاء الوهم وهو الذي لا يتقن ركوب حمار ، سقوطه هذه المرة قد يكسر عنقه تماما ، لكنه يجر معه الكثير ممن يحملون اسم سوريين يتساقطون بالمئات ذئابا محطمة الأعناق ، غربانا مكسرة الأجنحة ومعهم الكثير من الأبرياء شاركوهم حلم دولة أو كيان مستقل موهوم على أرض مقدسة ، مليئة بالخيرات ، أغلبهم جاء من بلاد بعيدة ومعه أسرة وأطفال سهلت لهم السلطات التركية عبورا غير مشروع بعد سيطرتها المباشرة أو بواسطة أدواتها على المعابر الرسمية ، وأضافت لها معابر كثيرة أخرى مخالفة بذلك القوانين الدولية ضاربة عرض الحائط بعلاقات حسن الجوار .

تقترب نهاية الشوط وقد تحققت الادارة الأمريكية من حتمية الهزيمة ، هكذا تتخلى عن تركيا وغيرها من الأدوات ، تجمع جنودها وتغادر إلى أقرب قاعدة آمنة ، عندها يتأكد الكورد من عجزهم عن المواجهة ، ينسحب قادتهم العملاء أيضا ، ويبقى أن على الباقين القاء السلاح والتعامل مع رموز الدولة الوطنية بعد تطبيق الاصلاحات التي أقرتها الحكومة ومجلس الشعب فلا يكون حريق ولا خراب ، ولا مزيد من الدماء ، فالدولة ونحن معها الأكثر حرصا على دماء الكورد لأنها دماء سورية لمكون سوري أصيل .

كنا نتمنى أن لا يقع الحريق ، ولا يحل الخراب بادلب الخضراء فلا يحترق زيتونها ، لكن النوايا المبيتة السيئة والتفكير الأشوه مدفوعا بالعمالة والمال الحرام خيب آمال الجميع وأغلبهم الأبرياء .. سوريانا تنتصر والعدو يندحر .

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019