إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مختصر أخبار اللوبي اليهودي في العالم بين 13 و19 كانون الثاني/يناير 2018

نديم عبده

نسخة للطباعة 2019-01-13

إقرأ ايضاً


نورد في ما يلي بعض أبرز التطورات حول نشاطات اللوبيات اليهودية في العالم في الأسبوع الأخير، وخصوصاً التطورات التي لم تحظَ بتغطية إعلامية وافية، مع تعليق موجز حول آثار هذه التطورات على نفوذ المافيا اليهودية الإحتكارية الدولية، سلباً أو إيجابا.

- اللوبي اليهودي في ماليزيا

ماليزيا تعلن أنها لن تستضيف أي "إسرائيلي" في المباريات الرياضية التي تجري على أرضها

أعلن رئيس الحكومة الماليزية السيد مهاتير محمد أن بلاده لين تستضيف في المستقبل أي حدث رياضي تشارك فيه "إسرائيل"، ولن تستقبل أي رياضي "إسرائيلي".

والمعروف أن ماليزيا تكبدت الخسائر الطائلة وعانت أكثر من مرة من الممارسات الإحتكارية للمافيا اليهودية، حيث أن المضارب اليهودي المعروف جورج سوروس George Soros "اليساري" قد تلاعب بعملتها في 1997، ما كان أسفر حينها عن أزمة مالية خطيرة، في حين أن الشركة المالية اليهودية الأميركية غولدمان ساكس Goldman Sachs المصنفة "يمينية" على العموم قد إضطلعت بالدور الأبرز بفضيحة إختلاسات الصندوق السيادي الماليزي

"وان أم دي بي" 1MDB التي بدأت معالمها تنكشف في 2015؛ أي أن هذا البلد عانى من ممارسات المافيا الإحتكارية اليهودية بوجهيها اليساري واليميني، علماً أن اليسار واليمين اليهوديان يمثلان وجهين لعملة يهودية قذرة واحدة، مع إختلاف بينهما في الأسلوب فقط...

إي ّ كانت الإعتبارات التي حملت ماليزيا على إتخاذ قرار مقاطعة الرياضة "الإسرائيلية"، فلا بد من توجيه التحية لموقف حكومة هذا البلد، وكنا نتمنى لو أن بعض البلدان العربية – وخاصة الخليجية منها - تتخذ مواقف مشابهة لهذا البلد غير العربي...

ماليزيا تطالب غولدمان ساكس بـ7.5 بليون دولار

تقدم ديفيد سولومون David Solomon ، الرئيس اليهودي للشركة المالية اليهودية الأميركية غولدمان ساكس Goldman Sachs بالإعتذار من ماليزيا على الأذى التي تسببت بها الشركة للبلد في ملابسات إختلاسات الصندوق السيادي الماليزي "وان أم دي بي" 1MDB ، وهذا الإعتذار يمثل إقراراً رسمياً من الشركة بمسؤوليتها في إقتراف هذه الإرتكابات.

وقد أعرب وزير المالية الماليزي عن سروره لهذا الإقرار، غير أنه قال أن الإعتذار ليس هو الأمر المطلوب، بل أن ما تطالب ماليزيا الشركة هو دفع تعويضات بقيمة 7.5 بليون دولار كشرط لتوقف ملاحقاتها القضائية في كل من ماليزيا والولايات المتحدة.

ويعتقد أن المفاوضات جارية بهذا الصدد بين كل من ماليزيا وغولدمان ساكس والعدالة الأميركية، على أنه يبدو من المؤكد أن خسارة مالية كبيرة لا بد وأن تلحق بالشركة من جرّاء القضية، ايّ آلت إليه التطورات، إن لجهة متابعة الدعاوى القضائية أو في حال التوصل إلى تسوية ما، فضلاً عن الخسارة المعنوية اللاحقة منذ الآن بغولدمان ساكس التي تعتبر الجهة الأكثر كرهاً لدى الشعب الأميركي – ولدى شعوب أخرى عديدة أيضاً – بسبب ممارساتها المالية المشبوهة التي كانت من المسببات الأساسية لأزمة 2008 المالية.

- العالم العربي

الرئيس السابق لأركان جيش الكيان اليهودي يعترف للمرة الأولى بصورة شبه رسمية بتقديم "إسرائيل" الدعم العسكري للتمرد في سوريا

أقرّ رئيس أركان الجيش "الإسرائيلي" للسنوات الثلاث الأخيرة والذي تقاعد مؤخراً في مقابلة صحافية وللمرة الأولى بأن الكسان اليهودي قدم دعماً عسكرياً للجماعات السورية المتمردة ضد الحكومة الشرعية في الجمهورية العربية السورية، في حين أن اليهود كانا يعترفون في السابق بتقديم مساعدات "إنسانية" فقط لجماعات المتمردة تلك.

وكانت مجلة فورين بوليسي Foreign Policy الأميركية المتخصصة بالسياسات الخارجية كتبت في أيلول/سبتمبر الفائت أن الغاية من الدعم اليهودي كانت أن تقوم الجماعات المتمردة بمحاربة إيران وحزب الله، وبصورة خاصة في جنوبي سوريا، وأن 12 جماعة متمردة على الأقل قد إستفادت من هذه المساعدات.

مع التذكير بأن ثمة قرائن – حتى لا نقول دلائل - ترجح أن "إسرائيل" دعمت بقوة جماعة داعش، وقد تكون وراء تشكيلها (الأحرف الأولى لإسم تنظيم داعش بالإنكليزية ISIS - أي "الدولة الإسلامية في العراق وسوريا"- هي نفسها الأحرف الأولى لجهاز مخابراتي "إسرائيلي" على النحو التالي ISIS = Israeli Secret Intelligence Service ).

- اللوبي اليهودي في فرنسا

الحكم على المفكر ألان سورال بالسجن عاماً واحداً

قضت محكمة فرنسية بالسجن عاماً واحداً ثابتاً prison ferme– أي بالسجن الفعلي وليس مع وقف التنفيذ – على المفكر الفرنسي ألان سورال Alain Soral، وذلك بسبب إعتراض هذا الأخير على ما جاء في لوائح مدعية عامة كانت تلاحقه بتهمة "الكراهية العنصرية والعداء للسامية".

والمعروف أن الأحكام التي تصدر عادة بفرنسا في قضايا الرأي والكتابة هي عادة أحكام مع وقف التنفيذ في حال كان الحكم يقضي بالسجن، على ان الأمر يختلف طبعاً في ما يتعلق بقضايا "العداء للسامية"...

كذلك وفي السياق نفسه، فإن الأحكام الفرنسية التي تصدر بحق وسائل إعلامية بسبب "عدائها للسامية" أو إنكارها لخرافة "الهولوكوست" المزعوم تفرض عادة غرامات باهظة عليها - أي على تلك الوسائل- ما يتسبب لها بالإفلاس وبالتالي بالتوقف عن الصدور...

هذا/ وقد أعربت الهيئات اليهودية بفرنسا عن سرورها البالغ لصدور هذا الحكم في بلد يدعي حكامه أنه يحمل لواء حماية حرية الرأي والتعابير...

- اللوبي اليهودي في البرازيل

نادي كرة قدم برازيلي يشارك في حملة "يهودية" تذكاراً لخرافة الـ"هولوكوست"

في سياق العلاقة الوثيقة التي بدأت تربط بين البرازيل، بعد إستلام رئيسها الجديد مقاليد السلطة، و"إسرائيل"، قرر الفريق المهم لكرة القدم "الكورنتيون" The Corinthians المشاركة في حملة "التذكار الدولي للهولوكوست" International Holocaust Remembrance التي ينظمها المؤتمر اليهودي العالمي من أجل محاربة "العداء للسامية" وإحياء ذكرى خرافة الهولوكوست "المحرقة التي يدعي اليهود أنهم تعرضوا لها خلال الحرب العالمية الثانية.

ويشارك في هذه الحملة أيضاً نادي تشلسيChelsea البريطاني لكرة القدم الذي يملكه المضارب اليهودي من أصل روسي رومان أبراموفيتش. مع التذكير بأن ظاهرة "العداء للسامية منتشرة بقوة في صفوف مشجعي فرق كرة القدم، وبصورة خاصة في أوروبا الغربية.

إشارة إلى أن المتاجرة بالـ"هولوكوست" تعتبر من مصادر الدخل الرئيسية لليهود عن طريق إستنزاف الدول والشركات المتهمة بالمشاركة في هذه الخرافة بالتعويضات الطائلة، فضلاً عن المكسب المعنوي البالغ الذي تحققه المافيا الإحتكارية اليهودية من التباكي على مصير الضحايا اليهود المزعومين لهذه "الإبادة الجماعية"...

كل هذا مع العلم بأنه لا توجد أية دلائل مادية و/أو خطية لحصولها – أي حصول تلك الإبادة المزعومة، وأن هناك إستحالة مادية لذلك، بالإستناد إلى بعض الدلائل الثابتة، بما فيها دلائل يهودية بالذات... (تُراجع بهذا الصدد دراستنا "حقيقة محرقة اليهود").

على أن عدد "الناجين من المحرفة" آخذ بالتقلص الكبير بسبب عامل التقدم بالسن لهؤلاء "الناجين"، ولذلك يخشى اليهود بأن ينضب هذا المصدر للدخل مع غياب شهود الزور اليهود لهذا التطور الخرافي، ومن هنا يلجأون إلى شن حملات مكثفة لإحياء المناسبة، من قبيل هذا

"التذكار الدولي للهولوكوست"...

- فطير صهيون

إتهام عائلة يهودية أميركية بتسويق دواء مخدر خطير بالإستناد إلى دلائل ثابتة

كشفت صحيفة النيويورك تايمز The New York Times بأن الإدعاء العام بولاية ماتساتشوستس الأميركية وجه الإتهام إلى ثمانية أفراد من عائلة ساكلير Sackler. اليهودية بحث الأطباء والصيادلة في أميركا على التسويق المكثف للدواء المهدىء أوكسي كونتين OxyContin الذي تنتجه شركة بورديو فارما Purdue Pharma التي تملك هذه العائلة أكثرية اسهمها، مع العلم بأن الإكثار من تناول هذا الدواء يؤدي إلى حصول حالة "إدمان" addiction يمكن أن تتسبب بالوفاة. وفعلاً يقدر عدد الذين توفوا نتيجة الإدمان على الأوكسي كونتين بأكثر من 200000 شخصاً بالولايات المتحدة وحدها، علماً أن هذا الدواء كان يشكل مصدر الدخل الأساسي لشركة بورديو فارما.

وكان هؤلاء المتهمين من العائلة اليهودية المذكورة يدعون في السابق بأن لا مسؤولية لهم على حالات الإدمان التي تسببت بالوفيات، ويلقون بتبعة الذنب على المدمنين أنفسهم؛ غير أن لتحقيقات القضائية كشفت عن وثائق تبين على نحو لا لبس فيه حسب ما ذُكر بأن هؤلاء المشبوهين الثمانية، وعلى رأسهم الرئيس السابق لشركة بورديو فارما اليهودي رتشارد ساكلير، كانوا يزودون الأطباء والصيادلة بتقارير كاذبة حول مخاطر الدواء ومحاذير الإفراط بتناوله، وكانوا يحثون المسوّقين لدى الشركة على بذل اقصى الجهود لبيعه...

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019