إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

عـلاء الـديـن حـريـب - اسـم يـبـقـى فـي تـاريـخ الـحـزب

عمدة شؤون عبر الحدود

نسخة للطباعة 2010-01-22

الارشيف

لعل الكلمة التي نشرها عضو المحكمة الحزبية العليا، المحامي الأمين صبحي فريح عن الأمين علاء الدين حريب غداة رحيله، أكثر ما يُعرّف عن الأمين الذي تولى في الحزب مسؤوليات عديدة في الوطن وعبر الحدود، منها مسؤولية عميد الداخلية في أواسط خمسينات القرن الماضي، ننقل أهم ما جاء فيها.

نعى القوميون الاجتماعيون في الولايات المتحدة الاميركية الأمين علاء الدين حريب عن عمر ناهز الثمانين عاماً إثر مرض لم يمهله ليتابع مسيرته النضالية بعد مضي أكثر من نصف قرن على انتمائه للحزب، مارس خلالها مسؤوليات عديدة مركزية وغير مركزية وكانت له بصمات واضحة في العمل السري بعد اغتيال عدنان المالكي أقضت مضاجع عملاء المكتب الثاني وأرهقتهم ولم يقع في قبضتهم ولا مرة. الراحل علاء يترك في غيابه فراغاً كبيراً وأثراً عميقاً في نفوس كل من عرفه.

انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1946 وقد عاصر الزعيم خلال حياته بعد عودته من مغتربه القسري في 02/03/1947. كما عايش الثورة القومية الاجتماعية الاولى.

أسس فرع الحزب السوري القومي الاجتماعي في محافظة دير الزور ونشر عقيدته وناضل في الحركة القومية نضالاً كبيراً واضحاً وضحى تضحيات كثيرة، حيث كان من القوميين الذين ساهموا في تأسيس مدارس حزبية في الكيان الشامي خلال أعوام 1952-1953، فكان مدرساً ومديراً لثانوية يوسف العظمة في كفرام (حمص) ثم تولى التدريس في كلية مرجعيون في لبنان.

خلال أعوام 1955-1956 كان أحد أركان الحزب بالشام، يدير أعمال الحركة ونشاطاتها بعد ملاحقة القوميين من قبل السلطات الأمنية بعد مقتل عدنان المالكي، حيث تعرّض هو والمسؤولون معه أمثال الأمين الدكتور سامي الخوري والأمين بشير موصلي والرفقاء إسماعيل جمعة وسامي الوف وصبحي فريح (منح رتبة الأمانة لاحقاً) وغيرهم إلى أنواع المخاطر والملاحقات والاعتقالات.

وساهم مع الأمين بشير موصلي والرفيق صبحي فريح في نشر مقالات حزبية نهضوية سياسية في جريدة "الناس" التي كانت تصدر في دمشق.

كما تسلم في أعوام 1956-1957-1958 مسؤولية عميد الداخلية. وكان جدياً وصارماً في مواقفه واتخاذ القرارات الحزبية.

عاش مآسي حرب لبنان الأهلية عامي 1957-1958. هذا الوضع المأسوي في البلاد وما أصاب الحزب من جراحات سواء عام 1949 او 1955 ثم حرب لبنان 1958 دفعه لأن يهاجر نهاية عام 1958 إلى الولايات المتحدة الأميركية مستمراً في نضاله في المهجر نضالاً شديداً في سبيل الحركة وتأمين عيشه الكريم.

وفي أوائل عام 1970 عمل بالكويت مديراً استشارياً لمشاريع خاصة في مؤسسة طلال أبو غزالة.

وفي الثمانينيات قام بأعمال مركز الدراسات العبرية في جامعة اليرموك بالاردن لمدة سنتين تقريباً.

ولما عاد الى الولايات المتحدة عمل كباحث زائر في مركز الدراسات الدولية في جامعة شو في مدينة كارولينا.

وفي التسعينيات أسس مؤسسة أراما للأبحاث والدراسات وأصدر مع عدد من الأمناء والرفقاء عام 1991 مجلة القومي.

وقد عاش في أميركا قريباً من بعض القوميين وخاصة الامين الدكتور سامي الخوري والأمين الدكتور هشام الشرابي.

وقد تزوج من امرأة فنلندية رزق منها صبي (كنعان) وبنت (كارينا).

ألف الأمين علاء كتاباً قيماً جداً (الفكر السياسي في سورية. صراع حضارات وعقائد وأديان)، عالج فيه المواضيع معالجة تاريخية حقيقية.

شدد في العام الاخير من حياته على عودته الى سورية ليموت فيها ويدفن جثمانه كما يدفن كل الناس هنا وليس بالطرق الاميركية المرفوضة والمشيئة. إلا أن ازدياد المرض العضال في ازمات قلبية كانت تمنعه من الاستعجال بالسفر، الى حين جاءته المنية في ذلك اليوم وهو يردد لي: سأعود الى سورية يا صبحي وأدفن في تراب وطني


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017