إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

من حضور حزبنا في النروج

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2020-12-04

إقرأ ايضاً


رافقت العمل الحزبي في النروج منذ سبعينات القرن الماضي، ويمكنني أن أنوّه بالنشاط الجيد الذي أبداه الرفيق سميح الصايغ(1).

من الأنشطة، وقد اطّلعت مؤخراً على ما وجدته في محفوظاتي، الحفل الخطابي الذي أقامه القوميون الاجتماعيون بالاشتراك مع جمعية الهلال الخصيب في ذكرى أربعين شهداء مجزرة قانا.

نص الخبر كما نُشر في مجلة الحزب:

في ذكرى أربعين شهداء مجزرة قانا أقام القوميون الاجتماعيون في النروج، بالاشتراك مع جمعية الهلال الخصيب، حفلاً خطابياً في العاصمة أوسلو، دُعيت إليه الجاليات العربية والأحزاب النروجية.

وقد حضر هذا الحفل كلّ من السيد ارلينغ فوكفورد Erling Folkvord النائب في البرلمان النروجي، ممثلاً أحد الأحزاب النروجية اليسارية، ممثل عن حزب SV النروجي، ممثل عن حزب الوسط النروجي Senter Parti، فاروق السامرائي سفير العراق السابق برفقته الكاتب العراقي ماجد دخيل، الذي يشارك في إصدار نشرة فصلية في أوسلو، سفير فلسطين الذي غادر قبل انتهاء الحفل، وجمهور من القوميين الاجتماعيين وأعضاء جمعية الهلال الخصيب الذين كانوا يلبسون قمصاناً مزدانة بالعلم اللبناني.

ألقى كلمة السفارة اللبنانية في السويد، وقام بترجمة الكلمات المواطن حسن زبيب. وتكلّم في الاحتفال كلّ من الرفيق سميح الصايغ، خالد الحسنية عن جمعية الهلال الخصيب، نمر ماجد، حسان يوسف، ناتا عبد الهادي، زياد عبد الهادي، وأخيراً كلمة النائب السيد فوكفورد ممثلاً حزبه النروجي اليساري، حيث عبّر عن تعاطف حزبه مع الشعب والحكومة اللبنانية، وتعهّد مع غيره من الأحزاب النروجية بمطالبة حكومته بدعم القرار 425، كما انتقد موقف حكومته وبعض الأحزاب المتعاطفة مع "إسرائيل"، ثمّ كلمة ممثل حزب SV الذي عبّر عن موقف حزبه الداعم للقرارات الدولية وتعاطفه مع شعبنا.

*

لا يمكنني ان أتكلم عن حزبنا في النروج الا ان اشير بتقدير الى الرفيق موسى جريس(2) الذي عرفته في لبنان باسم "أبو جورج" مسؤولاً وناشطاً في اتحاد عمال فلسطين، حتى اذا غادر مكرهاً الى النروج تابع نشاطه اللافت في اتحاد عمال النرويج LO .

*

ندعو حضرة الرفيق العزيز سميح الصايغ، اذ يطلع على هذه النبذة المتواضعة، ان يكتب ما يُغني حضورنا الحزبي في "النروج" فننشر ذلك لاحقاً

هوامش:

(1) عُرف حزبياً بِاسم كارلوس وشقيقه الرفيق سمير بِاسم كاسترو. وهما رفيقان مناضلان، من بلدة "شارون".

(2) موسى جريس (أبو جورج): اقام في مخيم "ضبيه" وكان على علاقة جيدة بالحزب، وقدّم خدمات جليلة للرفقاء في جل الديب حتى تعرّض مركز الحزب فيها الى هجمات متكررة في أولى سنوات الحرب الاهلية.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021