إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رحيل المربي الكبير والرفيق المناضل انيس ابو رافع

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2018-09-25

إقرأ ايضاً


المربي الكبير والمناضل القومي الاجتماعي الرفيق انيس ابو رافع الذي خسره حزبه، يستحق ان يُحكى عنه الكثير.

نحن اذ نعيد تعميم ما سبق ونشرناه عن "ثانوية الارز النموذجية" التي أسس في عالية، وكان لها حضورها التربوي المميز، ندعو طلابه الكثر ومن تعاون معه في المدرسة الرائدة الى ان يكونوا مع عائلة الفقيد الكبير في تنظيم حفل تكريم لائق وفي إصدار كتاب يحوي سيرته الغنية جداً، فيبقى الرفيق انيس ابو رافع في ذاكرة الاجيال وفي تاريخنا.

كان الرفيق أنيس أحد مجموعة رائعة من أمناء ورفقاء رحلوا الواحد بعد الآخر: نواف حردان، نزيه الاسعد، محمد علي شماع وحسن مرتضى(1)، (والامين الدكتور شوقي خيرالله الذي ندعو له بطول العمر وبإستمرار العطاء الفكري والثقافي والتاريخي للنهضة السورية القومية الاجتماعية).

الحديث عن الرفيق أنيس ابو رافع لا ينتهي بكلمة. اني وقد عرفته منذ ستينات القرن الماضي وعرفت اشقاءه الرفقاء: عجاج، نبيه وفؤاد، انضم الى عائلته في نعيه والى جميع من عرفه، بتسجيل الكثير مما تحلى به من مزايا وفضائل الالتزام القومي الاجتماعي. لقد كان مميزاً في الكثير.

(1) للاطلاع على ما عممناه عن كل من الامناء والرفقاء، الدخول الى قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

* *

ثانوية الارز النموذجية

الى المدارس التي اسسها الحزب السوري القومي الاجتماعي في عدد من البلدات والقرى في الشمال الغربي من الشام (صافيتا، مرمريتا، مشتى الحلو، السودا وغيرها)، هناك مدارس عديدة في لبنان اسسها رفقاء عصاميون شكلت متحدات قومية اجتماعية ضمت الكثير من المدرّسين والطلاب، وخرّجت رفقاء عديدين، كان للبعض منهم حضوره اللافت في العمل الحزبي .

منها ثانوية الارز في عالية للرفيق انيس ابو رافع، ثانوية الاتحاد في عالية ايضاً للامين ميشال الياس، ثانوية فينيقيا في ديك المحدي للرفيق منير تبشراني، ثانوية النهضة في الشويفات لللامين كمال ابو غانم، ثانوية التنشئة الوطنية في الشياح للرفيق اياد موصلي، ثانوية المعرفة في سن الفيل للرفيق الياس خليفة، ثانوية الحدث للرفيق حبيب حبيب، وغيرها مما نأمل ان نحكي عنها تباعاً.

"ثانويةالارزالنموذجية" لمؤسسها المربي الرفيق انيس ابو رافع، التي يعرفها جيداً قوميو منفذية الغرب، وعدد كبير من الرفقاء في لبنان، سطرّت في تاريخ التربية في منطقة عالية صفحات ما زالت تُقرأ باعتزاز حتى تاريخه.

من الرفيق انيس ابو رافع، هذه المعلومات الشيقة عن مرحلة تأسيس ثانوية الارز ننشرها مع كل التقدير له، على أمل ان نستلم المزيد من المعلومات التي تكتنزها ذاكرته عن مراحل كثيرة من تاريخ حزبنا.

*

كنتُ من الذين تابعوا التنظيم الحزبي الطالبي في ثانوية الارز، وما زلت اذكر بلوعة وحزن الرفيق الرائع شاكر ايوب(1) الذي خسرته النهضة باكراً وقد كان مسؤولاً عن النشاط الطالبي تعاونه الرفيقة امل صباح، مسنفيدة من دعم ومساندة خالتها المدرّسة الرفيقة يسرى حجازي.

بدوره كان الامين محمود عبد الخالق مسؤولاً عن العمل الحزبي في الثانويات والمدارس في عالية صعوداً الى جرد الغرب، وكان لحضوره ونشاطه اثرهما البالغ في نمو العمل وفي انتماء الكثيرين من الطلاب، وما زلت اذكر اسماء العشرات من الرفقاء الطلبة من ابناء منطقة عالية، او من الذين كانوا ينتقلون إليها صيفاً، امثال انطون خوري، وليد يارد، كابي ابو شعر، هاني النفي، جورج انيس حداد، بشور كرم، سليم ونديم حامض، غالب نور الدين، نسيب الشامي، نجاة ونجوى عبد الخالق.

*

كنتُ لعدة سنوات خلت أعمل في التدريس وقد تنقلت في عدة مدارس خاصة في بيروت والجبل، وكنت ألاحظ المستوى المتدني في التربية والاهمال الفاضح في التعليم. كان تركيز الاكثرية المطلقة من المدارس الخاصة على الشأن المالي فقط، أما التربية والتعليم فلا اولوية لهما.

وكنا في مدارس الحزب في محافظة اللاذقية التي كانت تضم تسع ثانويات للحزب قد وضعنا منهجاً تربوياً وتعليمياً متطوراً، سرنا عليه واعطى نتائج رائعة. وفشلت في تطبيقه بعد عودتي الى لبنان لفقدان الادارة عند اصحاب المدارس للتطوير والتحسين، ولعدم وجود من يساعدني لتطبيق هذه المبادىء.

عام 1961-1962 كنت مديراً للدروس في مدرسة الجامعة الوطنية في عالية، حاولت جاهداً ان أغير في العقلية السائدة دون جدوى فالادارة مهملة وانعكس هذا الاهمال على عمل المدرسين .

في نهاية السنة المدرسية كانت الكارثة. فوجئت بان الطلاب الذين تقدموا للامتحانات النهائية لا يتجاوزون الثلاثين بالمئة من عدد الطلاب.

هرعت الى المدير اطلعه على المشكلة واطلب مساعدته... ابتسم لي بمودة وقال لي بصوت هادىء:

- واين المشكلة. هذا افضل. واجبت مذهولاً:

- هذا افضل؟ وكيف

- بسيطة، الذي يعود العام القادم نرفعه، والذي لا يعود نعطه شهادة راسب وهو وضعه الصحيح.

هكذا ... هكذا والله .

يومها جلست أفكر، اصبحت اباً، وكل المدارس التي عرفتها او درّست فيها من نوع هذه المدرسة مع فوارق بسيطة. فأين سأعلّم اولادي؟!

... سأعلمهم في مدرستي. سأفتح مدرسة تصلح لأعلم أولادي فيها، وأعلم اولاد الآخرين ولتطبيق المنهج التربوي الذي اؤمن به.

وقررت ان افتح المدرسة. كان كل رأسمالي لفتح المدرسة هذا القرار. استدنت من والد قرينتي ثلاثة آلاف ليرة لبنانية، واقنعت الدكتور امين زهر والاستاذ سعيد مكارم ان يكونا شريكين معي ودفع كل منهما ثلاثة آلاف ليرة فأصبح معنا رأسمالاً كافياً للبدء.

وضعت مخططاً للمدرسة إدارياً ومالياً وتربوياً وتعليمياً.

اسم المدرسة: "مؤسسة التربية النموذجية". عنوان فيه الكثير من التحدي، والكثير من الطموح.

قررنا حسب المخطط الموضوع ان نبدأ بالروضة وصفين ابتدائيين فقط لنتمكن من تأسيس مدرسة نموذجية.

واسـتأجرنا المكان، وأوصينا على أثاث المدرسة وقدمنا طلباً للترخيص باسم "مؤسسة التربية النموذجية" وأعددنا البيان الأول بعد مجموعة من الاتصالات والاستشارات ووزعنا البيان في قضاء عالية والقرى المجاورة في المتن الاعلى.

فتشنا عن مدرّسين واستطعنا تأمين جهاز تعليمي جيد يمكنه التجاوب مع أهدافنا وأعلمنا عن بدء التسجيل في 15 تموز 1962 على ما أذكر.

في اليوم الاول من التسجيل وعند وصولي الى المدرسة فوجئت بالشيخ لبيب تلحوق من عيتات يمسك بيد طفل في العاشرة ويقف بالباب وقبل ان يلقي السلام سألني بلهفة: هل سبقني أحد؟

اجبته بالنفي طبعاً فقال مبتهجاً: سجّل إذاً، زياد لبيب تلحوق، اول تلميذ في مؤسسة التربية النموذجية.

اسعدني هذا التصرف فهو يشكل بشرى خير بالنسبة لي وللمدرسة.

وقلت له: زياد تلحوق اول تلميذ في المدرسة مُعفى من قسط التعليم لهذه السنة" .

رفض العرض وأصرّ على دفع القسط كاملاً تشجيعاً للمدرسة وحفظاً لحقوقها.

وتوالت التسجيلات بشكل سريع.

ولديّ هشام وعماد. ولديّ شريكنا سعيد مكارم، نبيل وفريد... وهلّم جرا.

كان اقبال القوميين الاجتماعيين على المدرسة واضحاً وكثيفاً، إذ لم يمض بضعة ايام حتى تجاوز عدد المسجلين المائة وهو ما تستوعبه الصفوف الاربعة التي فتحناها مع العلم اننا كنا ننقل بوسطة كاملة من عين عنوب وبشامون.

حدث مميز: الرفيق حسن مرتضى من صور يعرفني واعرفه جيداً فقد كنت في منتصف الخمسينات مندوباً مركزياً للحزب في محافظة الجنوب لمدة سنتين. بعد اسبوع من بدء التسجيل فوجئت به يدخل المكتب ويرمي امامي مجموعة من تذاكر الهوية ويقول لي بعد السلام:

- سبعة: اليسار، راغدة، محمد ، اسماعيل، ابراهيم، خالدة ودينا. ذهلت ولم افهم شيئاً. قلت له: ما هذا؟

- قال: استأجرت بيتاً في عالية وهؤلاء اولادي السبعة عندك في المدرسة، غدا اجلب لك علاماتهم وقد انتقلنا امس واصبحنا من سكان عالية. "سبعة دفعة واحدة عبأوا كل الصفوف". هذا هو حسن مرتضى . مجرد ان علم اني فتحت مدرسة ترك هو وزوجته الرائعة وداد صور وكل المدارس بين صور وعالية، وترك املاكه الواسعة، وسكن في عالية، يذهب كل يوم الى صور صباحاً ويعود مساءً. ونبقى معاً في نهاية الاسبوع في عالية .

سارت المدرسة حسب المخطط الموضوع لها بكل دقة وانتظام. وعندما اشتركنا في امتحانات السرتفيكا الرسمية عام 1965-1966، نجح جميع تلاميذنا. وهذا هو المقياس الذي يعتمده الاهل في تقويم المدارس أمّا الشؤون التربوية، وهي الاهم، فلم تكن تعني لهم شيئاً مع انها الاهم ولكن المشكلة ان النتائج التعليمية تظهر بسرعة، امّا النتائج التربوية فتحتاج الى سنوات لتظهر نتيجتها.

كان قد بني في عالية مدرسة حديثة، بنتها شركة يملكها السيد جمال الحسيني مستشار الملك الراحل سعود بن عبد العزيز بالاتفاق مع شركة من اربعة اشخاص من عالية والبقاع. عجزت الشركة عن تسديد ثمن المبنى، فاسترجع جمال الحسيني البناء واقفلت المدرسة.

اتصل بي السيد سليم سلوم وهو من اقربائنا، وابوه كان صديقاً لابي، وكان سليم رئيساً للمحاسبة في شركة جمال الحسيني وعرض علي ان اشغل هذا المبنى الضخم، ترددت وتخوفت، فقد كان المشروع اكبر من قدرتي العملية. ولكن سليم اصر وقال ان عدداً من المستثمرين يتزاحمون على المبنى ولكنه اقنع جمال الحسيني باني الافضل.

لم يكن علي ان ادفع شيئاً. وقعّنا عقد شراكة مع السيد جمال الحسيني آخذاً بموجبه اربعين بالمائة من الدخل المتوفر، ويأخذ هو ستين بالمائة.

واستلمت المبنى عام 1965 -1966 .

مبنى كامل التجهيز للداخليين والخارجيين مع حافلتين لنقل الطلاب وكان عندي حافلتان صغيرتان.

كان في مدرستهم حوالي الخمسماية طالب انضم إليهم تلاميذي المائتان وانتقلنا الى المدرسة الجديدة.

كانت صفوفها كاملة من الروضة حتى الشهادة الثانوية.

ذكرت سابقاً اننا تقدمنا بطلب رخصة للمدرسة باسم "مؤسسة التربية النموذجية" وباسمنا نحن الشركاء الثلاثة. بعد حوالي الشهرين جاءنا الجواب برفض الترخيص والاصرار على اقفال المدرسة فوراً. والسبب كما هو معروف لاني قومي اجتماعي، ولأن الحزب كان في تلك السنة 1962 قد قام بالمحاولة الانقلابية .

استعنا بصديق لنا هو الصيدلي سعيد شرف الدين من عالية وقدمنا الطلب باسمه، وبموافقته طبعاً، فجاء الجواب بالايجاب وحصلنا على الترخيص. وكان نبيلاً كريماً، شهماً، فلم يتدخل بشؤون المدرسة لا من بعيد ولا من قريب ... لانه يعتبر ما قام به خدمة لاصدقاء يحبهم ويحترمهم.

وهنا نشأت مشكلة جديدة. إن الترخيص يُرتب على صاحب الرخصة جميع مسؤوليات المدرسة من إدارية ومالية، وتعليمية. وبعد هذه القفزة الكبرى كان لا بد من إعفاء هذا الرجل النبيل من هذه المسؤولية الجديدة لأنها تحمله مسؤوليات المدرسة كاملة وخصوصاً المالية منها. فهناك خطر الخسارة والمسؤوليات امام المتعاملين مع المدرسة في الداخل والخارج. فكانت المدرسة الجديدة باسم "ثانوية الارز النموذجية" وتقدمنا بطلب الترخيص بالاسم الجديد في 20 كانون الاول 1965. وكان قد مضى على بدء العمل في المبنى الجديد ثلاثة اشهر فقط عندما تبلغنا بواسطة مخفر الدرك في عالية ، رفض الطلب وضرورة اقفال المدرسة خلال اربع وعشرين ساعة.

وكانت المواجهة معي شخصياً، فلم يكن الشركاء يتدخلون في شؤون المدرسة.

كان وزير التربية المحامي سليمان الزين وهو عروبي متطرف، وكان رئيس مصلحة التعليم الخاص الاستاذ جورج سعاده الذي اصبح فيما بعد رئيساً لحزب الكتائب اللبنانية، العدو اللدود للحزب القومي.

فما العمل، وكيف نخرج من هذا المأزق؟

خرجنا من المأزق بعد قصة طويلة ليس هنا مكانها. وحصلنا على الرخصة في 20 ايار 1966. كان يوم عيد بالنسبة إلينا وانطلقنا مطمئنين الى شرعية مسيرتنا التربوية والتعليمية.

*

بعد انتقالنا الى المبنى الجديد، اصبح بامكاننا التوسع واستيعاب اعداد اخرى في المدرسة.في تلك الفترة الصعبة من اواسط ستينات القرن الماضي عندما كان رفقاؤنا الذين شاركوا في الثورة الانقلابية في الاسر. رغم ذلك لم نتردد من الاستفادة من عدد لا بأس به من الرفقاء مدّرسين في الثانوية، منهم على سبيل المثال الامين الياس جرجي وقرينته الرفيقة يسرى حجازي، والرفقاء حيدر حاج اسماعيل(2)، ياسين عبد الرحيم(3)، رياض عزام(4)، جواد الزين(5)، والمرحومين جورج توما(6)، جورج مهنا(7)، خالد زهر(8)،وفؤاد ابو رافع(9)، وغيرهم... كانوا جميعاً من الرفقاء المخلصين، النشيطين وراحوا يعملون بسرية تامة وحذر شديدين بين الطلاب الثانويين، وانتشر العمل الحزبي بسرعة البرق في المدرسة ولمع من الطلاب القوميين عدد كبير، اذكر منهم الشهيد وسيم زين الدين (ابو واجب) والامين توفيق مهنا نائب رئيس الحزب حالياً. ومن الرفيقات أمل صباح(10) وفداء قنيزح(11). وكان لقرية كفرمتى النصيب الاكبر من الانتسابات. فكل اعضاء مديرية كفرمتى اليوم هم من طلاب المدرسة ومن الذين انتسبوا فيها، وقد اقاموا لي منذ بضعة اشهر حفلاً تكريمياً واهدوني درعاً تذكارياً.

اهم ما حققته في المدرسة كعمل قومي، هو انني عملت على تقريب وجهات النظر بين الحزب السوري القومي الاجتماعي وبين الحزب التقدمي الاشتراكي، حتى استطعت ان اجمع الامين الياس جرجي ومعالي الاستاذ كمال جنبلاط في بيتي بالتعاون مع الامين الياس جرجي والاستاذ فؤاد سلمان الذي كان امين السر العام في الحزب الاشتراكي وقد درّس لسنوات مادة الادب العربي في "ثانوية الارز"، وكان هذا اللقاء بدء التعاون بين الحزبين حتى خاضا الانتخابات معاً وقد ساهم هذا التعاون في عملية العفو عن المحكومين في محاولة الانقلاب. جدير بالذكر ايضاً ان النائب والوزير السابق الاستاذ وليد جنبلاط درس مادة التاريخ في الثانوية لمدة سنتين.

كانت نتائج المدرسة التعليمية والتربوية تُسهم في نشاط القوميين. كما كان مسؤولو الحزب يكررون زياراتهم الى المدرسة مما ساعد على تضاعف النشاط داخل المدرسة.

هناك قصص كثيرة جداً، ومواقف مميزة ورائعة لعدد كبير من هؤلاء الفتيان الذين كسبتهم القضية داخل هذه المدرسة المميزة: " ثانوية الارز النموذجية".

هوامش

(1) مواليد مرجعيون 1948، تميز بوعيه والتزامه القوميين، غادر عام 1970 الى الولايات المتحدة، حصل بتفوق على شهادة الهندسة في الميكانيك، بعد ان تنقل في أكثر من شركة، أسس عام 1990 شركته الخاصة التي من أعمالها انها صممت وصنعت 65 نوعاً من القطع والآلات التي تستعمل في العمليات الجراحية، وكان يسعى عام 2001 الى تأسيس وكالة للشركة في بيروت. الى جانب أعماله الناجحة، قام بالتصدي الاعلامي الثقافي للصهيونية في أكثر من ميدان وكان سيدفع مؤلفه بالانكليزية، وفيه يفند أضاليل الصهيونية ويفضح أعمالها ودسائسها، عندما داهمه المرض العضال، وافته المنية في 13/1/2002.

(2) عرف أيضاً باسم حيدر عيسى، تولى في الحزب مسؤليات عديدة منها عيد الثقافة، ومعتمد مركزي لاستراليا، انتخب لعضوية المجلس الاعلى.

(3) من بعمرة - صافيتا – شقيق الرفيق الشهيد يونس عبد الرحيم ، تولى في الحزب مسؤوليات عديدة منها عمدة الداخلية، انتخب عضو في المجلس الاعلى، توفي مؤخراً وشيعته بعمره وصافيتا والجوار في مأتم مهيب.

(4) من خربة قنافار. انتخب عام 1970 عضواً في المجلس الاعلى، وكان من اعضائه الامينين حيدر وياسين، وتولى مسؤوليات تنفيذية عديدة .

(5) من صور غادر الى سويسرا وكان فيها رفيقاً ناشطاً.

(6) من خربة قنافار أيضاً. كان رفيقاً نشيطاً، مثقف عقائدياً وعرف بتميزه في الاذاعة الحزبية.

(7) صحافي ومدرس، من بلدة كفرذبيان (كسروان) عرف في الحزب باسم جورج كسرواني، وافته المنية بعد عناء مع المرض بعد فترة من توليه منصب المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية الياس الهراوي، صديق المدرسة والحياة.

(8) من بلدة العبادية، شاعر معروف، انتخب رئيساً للمجلس القومي في أوائل سبعينات القرن الماضي، غادر الى الولايات المتحدة، حيث تولى مسؤولية المعتمد المركزي، وفيها وافته المنية ووري الثرى.

(9) شقيق الرفيق انيس ابو رافع. قضى باكراً عام 1971 وهو في عز شبابه، نشط حزبياً في ستينيات القرن الماضي.

(10) تولت مسؤولية العمل الحزبي في ثانوية الأرز الى جانب الرفيق المميز، بوعيه ونشاطه، شاكر أيوب.

يذكر حضرة نائب رئيس الحزب الامين توفيق مهنا انه والطلبة الآخرون، كانوا يتوجهون بإدارة الرفيقة أمل صباح من مقر ثانوية الأرز (ضهر الوحش- عالية) الى منزل الأمين بديع خوري الكائن في الطرف الغربي من عاليه، سيراً على الأقدام، لحضور الحلقات الإذاعية، كان يتم ذلك قبل العفو في شباط عام 1969.

(11) ابنة الأمين الياس جرجي قنيزح.





 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018