إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الرفيق فايز ضاهر

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2014-02-12

إقرأ ايضاً


بعد ان خسرت كفرحزير الرفيق المناضل امين عيسى يعقوب، خسرت مؤخراً رفيقاً آخر، عُرف بنضاله ومناقبيته، وبالتزامه النهضة في كل حياته الحزبية، هو الرفيق فايز ضاهر.

كنتُ سمعت عنه الكثير، فاحببته. وعندما زرته في منزله منذ نيّف وشهر، احببته اكثر.

ابتسامته، بشاشته، حديثه، ابن التسعين، عن الحزب، كلها تجعلك تزداد ايماناً وقناعة كم ان حزبنا عظيم وجبّار.

كان حدّثني عنه الرفيق – القدوة عفيف خوري. عندما التقيت به استعدت في ذاكرتي كل كلمة قالها الرفيق عفيف. فكم حزنت اني لم ازره قبل ذلك. لم اقعد معه استمع الى الرياحين عن حزبنا، ولم انقل له فخر الحزب واعتزازه بمن كان وفياً للقسم، ومذيعاً بالقدوة تعاليم الحزب ومفاهيمه.

يكفيه انه عاش حياته نضالاً مستمراً، مضيئاً عن الحزب في كل مكان تواجد فيه، وبانياً اسرة قومية اجتماعية احد قناديلها المشعّة العميد الامين جورج ضاهر.

والبقاء دائماً للامة .

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2020