إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

المميّزة اعلامياً وثقافياً وأكاديمياً حياة حويك(1)

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2021-09-01

إقرأ ايضاً


عرفتها في أوائل سبعينات القرن الماضي طالبة في كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية في فترة شهدت الكلية حضوراً لافتاً من الرفقاء سبق ان تحدثت عنها كما تحدث الرفيق الشاعر والباحث يوسف المسمار.

كانت ناشطة جداً في التنظيم الحزبي الذي عرف تنظيم حورج عبد المسيح، ومثلها كان نشط الرفيق بديع عطية(2).

انقطعت عنهما الى ان عاد الرفيق بديع الى الانتظام الحزبي، متولياً مسؤوليات وناشطاً في المجال الإذاعي فيما بقيت الرفيقة حياة في الأردن، اسمع عن نشاطها الحزبي والكثير عن حضورها الإعلامي اللافت.

عندما توجهت الى باريس لحضور المؤتمر الأول لفروع الحزب في أوروبا(3) فالتقيت الرفيق الرائع ربيع الحايك (الأمين لاحقاً) عرفت منه عن علاقته الجيدة بالرفيقة حياة، فالتقينا. ثم التقيت بها في بيروت عندما كانت ذات يوم في زيارة لها.

كانت الرفيقة حياة لافتة جداً في المجال الإعلامي وكانت تدهش عارفيها بهذا الكم الغزير من الحضور الإعلامي في صحف كثيرة في عديد من بلدان العالم العربي، الى حضور ثقافي لامع.

رغم اصابتها بداء السرطان، الذي واجهته بعناد وعزيمة، استمرت الرفيقة حياة تنبض نشاطاً مذهل، احتلّ الكثير من محطات الإذاعة والتلفزة كما في صحف على امتداد العالم العربي.

*

كتب الكثيرون عند رحيل الرفيقة حياة حويك، اخترت من تلك الكلمات ما نشره الأمين ربيع الحايك على صفحته الفايسبوك، وهو كان على تواصل مستمر بها، وأعرف كم كانت تكنّ له من احترام ومودة ومشاعر الصداقة.

كان الرفيق بديع عطية قد غاب عن دنيانا قبل رحيل الرفيقة حياة. إليهما، والى الأمين المميّز بوعيه القومي الاجتماعي وبالتزامه، ربيع الحايك، ارفع التحية ، هاتفاً لسورية ومردداً الشعار القومي الاجتماعي، البقاء للامة .

كلمة الأمين ربيع حايك

" من يومين تفاجأت بهذا الزلزال العميق الذي أدى إلى خراب الثقافة والسياسة القومية الاجتماعية وايقظ كل من كان غائب عن معنى الحياة بوجود الحبيبة حياة بيننا.

الرفيقة حياة، رفيقتي وصديقتي، عملنا سويا عندما أتت الى باريس وكنت وقتها مديرا للمديرية وأقمنا مؤتمرات مهمة وخصوصا ترجمنا كتاب المحاضرات الى الفرنسية وكنت دائما جنبها وقت محنتها السرطانية، وبعد تقديم دكتوراة الإعلام في السوربون التي قال لها استاذها "انت أستاذتنا يا حياة" ، تركت آلامنا وعادت إلى حيث وعدَت زعيمنا، إلى الوطن المسرح الحقيقي للصراع والتثقيف.

وبعدها، أصابني نفس المرض، فكنا نتهاتف للاطمئنان والنقاش بما كتبت، او قدمت على الميادين.

لا أجد كلمات رثاء لأن العلم والثقافة والمعرفة التي اعطتها للأمة ولأمم اخرى تبقى حية في الوجدان وعلى مدى دهور،

حياة... انت منارتنا للذين عرفوك، ونار يحرق من تركك ليعود اليوم بمظهر الثعلب امام ضريحك. نامي مطمئنة، فقد ربيت اجيالاً تخلدك.

لتحي سورية "

هوامش:

(1) عرف الحزب الرفيق النحات المعروف يوسف الحويك وكان تحدّث عنه الأمين المحامي عبد الله قبرصي ونشرت نبذة عنه. مراجعة موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(2) بديع عطية: كان متفوقاً في المجالين الثقافي والاذاعي. نشط بشكل لافت في تنظيم عبد المسيح حتى اذا عاد الى الانتظام الحزبي، متنقلا في العمل الإذاعي متنقلاَ في عديد من المناطق مغطياً الحلقات الاذاعية. شقيقه الرفيق المربي امين عطية كان أسس مع الرفيق فرحات معلوف مدرسة المواكب في منطقة الحازمية ، وتميّزت بحضورها التربوي الجيد. وكان تولى في تنظيم عبد المسيح مسؤوليات متقدمة في الحقل الثقافي.

(3) المؤتمر الأول لفروع الحزب في أوروبا: للاطلاع مراجعة الموقع المذكور آنفاً.





 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021