إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

الأمين المميّز الراحل إميل طيار الكاتب الرفيق حنا فرحة

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2021-09-23

إقرأ ايضاً


جاءتني هذه الرسالة من الصديق والرفيق العزيز الياس إميل الطيار، أنشرها على صفحتي بكل محبة..

يقول الياس :

" ألأمين إميل شكري الطيار، عملاق من عمالقة الحزب السوري القومي الاجتماعي، بل سنديانة من سنديانات الوطن القوية المعمّرة.. يحمل اليوم على كتفيه 98 عاماً، أمضى منها ثمانية وسبعين عاماً سورياً قومياً إجتماعياً...

تحيته الصباحية مع فنجان القهوة "تحيا سوريا"، وفي المساء قبل ان يؤم الى الفراش، ينظر الى صورة الزعيم المعلقة فوق السرير، ويرفع يده بزاوية 90 درجة ويردد "تحيا سوريا ويحيا سعادة..".

إنسان آمن بسعادة وبحزبه منذ الفتوة، وما كانت السنون الا لتزيده تعلّقاً بمن كان يعتبره وما زال، المنقذ الوحيد لهذه الامة..

والدي اميل الطيار، لم يسع في يوم من الأيام للحصول على منافع خاصة، بل ربّى عائلة قومية إجتماعية مستلهماً مبادئ الزعيم..

يقول الأمين نواف حردان في كتابه "على دروب النهضة" انه في لقاء مع الزعيم، سأله الزعيم عن أنشط القوميين المناضلين في مرجعيون فأجاب الأمين نواف: هناك ثلاثة: اميل الطيار وأسعد رحال وسامي الخوري..

إنسان هذه صفاته، وهذا إيمانه، وهو على حافة المئة عام، ألا يستحق من مسؤولي الحزب لفتة، او إتصال هاتفي أو حتى زيارة ليفرح هذا القلب الكبير..

فأنا الياس الطيار، ابن الامين الجزيل الاحترام اميل، عاتب جداً على مسؤولي الحزب من الفريقين المتخاصمين.. واحزن كثيراً، عندما يسألني الوالد عن الرفقاء، اين هم ؟

فاحتار ماذا أجيب(1)...

*

فيا حضرة الأمين إميل

كنت اميناً كل عمرك على أشرف المبادئ التي عشتها وعشناها معك. فأرجو ان تتأكد بان كل قومي اجتماعي مخلص للحزب ولمبادئه السامية هو الذي نال معك هذه الرتبة الرفيعة التي انت تستحقها من دون تردد، وأرجو ان تتأكد بان حضرة الزعيم المفدى، حيث هو سعيد لك يا اميل..

ولتحيا سوريا وليحيا سعادة..

هوامش:

(1) لست في السنوات الأخيرة من بين مسؤولي الحزب انما يعلم الرفيق العزيز الياس طيار اني كنت دائم السؤال عن والديه ومستمرا في الاطمئنان عنهما في كل مناسبة .




 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021