إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

الرفيقان صبحي فرحات و أومير توما

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2021-11-17

إقرأ ايضاً


كنت استلمت من الرفيق المربي الإعلامي والمناضل اياد موصلي المعلومات التالية عن كلا الرفيقين صبحي فرحات و أومير توما.

عن كل منهما كنت نشرت ما بحوزتي عنهما(1) الى ذلك أضيف التالي:

صبحي فرحات:

الوفد الذي قدم من دمشق لمقابلة الزعيم جاء لبحث مسائل حزبية وبموعد مسبق مع الزعيم. اما الرفيق صبحي فرحات فكان عضو فعالاً في منفذية دمشق وهو من منطقة الميدان ولم يكن يحمل مسؤولية رسمية.

كان يملك سيارة شفروليه ويضعها دائماً تحت تصرف الزعيم اثناء حضوره الى الشام ويتولى نقله الى الاماكن والمناطق التي يريدها ورافقه لمدة شهر تقريباً ولم يتركه ليلاً نهاراً اثناء اقامته في عام 1949، ورافقه في كل جولاته ولم يتركه الا عندما تم الغدر به من قبل السلطات الشامية العميلة في ذلك الحين في 6 تموز 1949. وصبحي فرحات سُجن مدة 25 يوماً بعد الغدر بالزعيم ووُضع في سجن المزة. ثم ترك سوريا بعد خروجه من السجن وذهب الى مصر وبقي فيها وتزوج هناك وعاد الى سوريا. وتابع نشاطه الحزبي في دمشق حيث سكن منطقة المزة.

اومير توما:

من مواليد جرابلس في سوريا وسكان حلب، تابع لمنفذية حلب حزبياً.

اشترك في ثورة 1949 وكان صديقه ورفيقه للرفيق وداد جلبي.

حُكم عليه بالسجن اربع سنوات امضى قسماً منها في سجن الرمل ببيروت والباقي في سجن بعلبك.

هوامش:

(1) للاطلاع الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021