إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

الأمين الدكتور نوري الخالدي بقلم الرفيق ريمون الجمل – تورنتو

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2021-11-25

إقرأ ايضاً


في اكثر من نبذة كتبت او اشرت عن الأمين الدكتور نوري الخالدي.

من الرفيق الصديق ريمون الجمل هذه الكلمة نوردها مع شكرنا المستمر للرفيق ريمون على ما يبديه من اهتمام ملحوظ لجهة تاريخ الحزب

ل. ن.

*

الامين الدكتور نوري الخالدي .

هو مدرسة في الاخلاق والاحترام.

تعرفت على الامين نوري الخالدي يوم كنت ادرس الهندسة في جامعة بورتلاند في ولاية اوريغون. كنت يومها مفوضاً لمفوضية بورتلاند عام 1970. كان استاذاً جامعياً للدراسات الاسلامية في جامعة اخرى في المدينة.

اتصلت به هاتفيا وطلبت موعداً، قال هل انت طالب في الجامعة، قلت له كلا انا في الجامعة الثانية في المدينة، فقال ما السبب اذن؟ قلت الحزب. ضحك وقال تفضل على البيت حتى نعرفك على العيلة. وهكذا كان وابتدأت علاقة حزبية وعائلية واصبح بمثابة اخ اكبر يوجهّني انا والرفقاء الطلاب في المديرية ويشدّد على ان ننجح في جامعاتنا، فبذلك نقدم خدمة للحزب وللوطن . .

قدّم لنا كل مساعدة حزبية طلبتها وكان المتحدث في كل ثامن من تموز في تلك الفترة. حديثه سهل، وجدانى وبالاخص عندما كان يتكلم عن انطون سعادة. اخبرنا في احدى الندوات عن الاسبوع الاخير من حياة الزعيم واجتماع الزعيم مع المسؤولين الإداريين حيث كان الامين نوري منفذاً عاماً لحلب، الجميع تمنى على الزعيم ان يغادر الى خارج الشام، والاردن خاصة، وعندما اصرّ المسؤولون اجابهم الزعيم: "تقبرو هيك زعيم اللي حياتو اهم من الامة"

الامين نوري كان محترما من ابناء الجالية والطلاب في الجامعة. كنا نشاهده مع الطلاب في كافيتيريا الجامعة يحتسي الشاي والقهوة. روحه مرحة وهي احدى صفاته المحببة.

زميله في التعليم كان الامين الدكتور نذير العظمة. كانا اصدقاء وكنا فخورون بوجودهم، قدموا لنا كل

العون اذا ما طلبناه.

زوجة الامين نوري كانت الرفيقة لميعة التي عاملتنا كأولادها. بيتها مفتوح لنا، وبالاخص للرفيق رجا مزهر(1)، اسكندر نصار، وانا.

حضرت العائلتان الخالدي والعظمة حفلة تخرجي من الجامعة نيابة عن اهلي، وكذلك عائلات قومية اخرى.

ابنهم الوحيد هو نوري الصغير، ولقد بقيت على اتصال بالامين نوري حتى عام 1980.

وبعدها انقطع الاتصال. اتصلت بنوري الصغير. يعني نوري الابن الشهر الماضي وهو يعمل بشركة كومبيوتر منذ 36 عاماً، متزوج وله شاب وصبية واخبرني عن يوم وفاة والده وكيف قضى ايامه الاخيرة .

توفي الأمين نوري عام 1993 او 1994، وكان يحن الى الشام ولم يستطع العودة بسبب الحكم المؤبد عليه عام 1955، ولكنه استطاع زيارة بيروت مع ابنه وكان مسروراً جداً رغم ان الغصة لعدم زيارة الشام وحلب لازمته لآخر يوم في حياته.

طلبت من نوري الابن اذا كان عنده اية وثائق عن تلك الفترة الزمنية كان الجواب نفياً.

هذا مختصر عن هذا الانسان المحترم. من الممكن كتابة مجلد عنه ولكنني غير مؤهل لغوياً لهكذا مشروع".

هوامش:

(1) رجا مزهر: للاطلاع على النبذة المعممة الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021