إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

الرفيق جورج قيصر المميّز ثقافة ووعياً والمناضل العنيد

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2021-12-03

إقرأ ايضاً


في أكثر من مناسبة اشرت الى الرفيق جورج قيصر، وفي عدد من النبذات كتبت عنه ضمن الكتابة عن مرحلة العمل الحزبي في الوسط الطلابي في ستينات القرن الماضي، في تلك الفترة توليت مسؤولية رئيس مكتب الطلبة، وكان للرفيق جورج فيصر تميّزه في الثقافة والوعي القوميين، وفي تولي المسؤوليات في ظروف صعبة اوجبت خضوعه للتحقيق فالسجن، حتى اذا خرج تمّ ابعاده الى الحدود الشامية.

كانت علاقتي وطيدة ومميّزة مع الرفيق جورج. طالما التقينا في اجتماعات، وسيراً على الطرقات وطالما زارنا في منزلنا.

كان الى ذكائه، وثقافته، يتمتع بدماثة الاخلاق، بالرفعة وبالكثير من الرصانة ومن التحلي بالروحية القومية الاجتماعية.

رافقت مرحلة اعتقاله مع الرفقاء توفيق الحايك(1)، غطاس الغريب(2) وملحم غاوي(3).

بعد ان ابعد الى الشام، لم أعد ألتقي الرفيق جورج قيصر وان كنت تابعت الاطمئنان عنه، مسؤولاً في منظمة شبيبة الثورة، ثم مديراً مسؤولاً عن مجلة "البناء" في دمشق.

كم كان جيداً لو تمكن الرفيق جورج من كتابة مذكراته، وتدوين الكثير من مروياته ومعلوماته الحزبية، وآمل، ان توفرت، ان يصلني فأنشرها.

ما جاء في الكلمة التي نشرها حضرة منفذ عام حرمون، الأمين اسعد بحري بعض من كثير يصح ان يُكتب عن الرفيق جورج. الرفيق يوسف المسمار وقد عرفه في تلك المرحلة مدعو لان يكتب، كما رفقاء عرفوه على مدى سنوات نضاله القومي الاجتماعي.

" من المناضلن الحقيقيين الراسخين في الإيمان بالعقيدة القومية السورية، والواهبين عمرهم للوطن، مطبقين قســم عضويتهم (متخذين الزعيم المؤسس أنطون سعادة قدوةً لهم)، الواقفين حياتهم لأمتهم السورية، دون منيةٍ ولا مقابلَ سوى ما يريدون لسوريتهم من الكرامة الحقيقية والمستقبل الذي يلبي حاجات شعبهم أفراداً وجماعات، الذين منحوا فكرهم وعملهم وما ملكوا وتملكوا لرقي المجتمع ووحدته.ـ هؤلاء الذين ما تخلوا يوماً عن قضيتهم ولم يتراجعوا قيد أنملة عن قسمهم ومناقبيتهم القومية الاجتماعية ... من هؤلاء الصناديد القوميين الاجتماعيين :الرفيق المحتـــــرم المنـاضل الصحافي المخضرم ـــ رئيس التحرير التنفيذي لجريدتي "البنــاء" و "النهضة" في الشام، رئيس تحرير الشؤون السياسية لجريدة الوطن السورية لسنوات عديدة.

جـــــــورج قـيصــــــــــر الذي غيّبه الموت مساء هذا اليوم الأحد 17 تشرين الأول 2021، محملاً بالسمعة الطيبة والسيرة الحسنة، محباً مناضلاً عاملاً لخير سوريته حتى اللحظات الأخيرة من حياته الزاخرة بالعطاء.

أنعيه وكلِّي حزنٌ على رحيله. لقد قضينا سنوات عديدة بالعمل سوياً في جريدتي "البنــــــاء" و "النهضة" وكان خير الرفيق والصديق.. من قلبي حزنت عليك يا رفيقي المحترم "

هوامش:

(1) توفيق الحايك: مواليد 1939 اللاذقية. نشأ في عين المريسة، درس الابتدائية في سن الفيل الرسمية، أكمل علومه في مار الياس القنطاري. تعرّف غلى الحزب عام 1959 على يد ناموس عمدة الدفاع الرفيق علي المير، واقسم اليمين في منزله في عين الرمانة، وكان الشهود مدرب المديرية انطون المعلوف وعلي المير. تبع لمديرية فرن الشباك وبعد مدة قصيرة استلم مهمة محصل المديرية، وكانت المديرية من انشط المديريات واكبرها في الكيان اللبناني.

(2) غطاس الغريب: تولى مسؤوليات محلية ومركزية، منها مسؤولية منفذ عام المتن الشمالي. عاد نهائياً الى بلدته "راشيا الفخار" حيث انتخب فيها رئيساً للبلدية. ذكرته مراراً وتحدثت عن نشاطه الحزبي في الستينات حيث كان يحمل اسما حركيا هو "بطرس".

(3) ملحم غاوي: تسلم المسؤولية الطلابية في ادق واصعب المراحل وكان المذيع الناجح، المتجول مع رفقاء قلة نذكر منهم على سبيل المثال فقط يوسف المسمار، وجوزف بابلو. اعتقل الرفيق ملحم غاوي في العام 1964 مع الرفقاء غطاس الغريب، جورج قيصر، وتوفيق الحايك، ومثلهم استقبله جيدا جلاوزة "الشعبة الثانية" في ذلك العهد الاسود، وبعدما خرج من الاسر غادر الى غانا ليستقر في مدينة "تاكورادي" ويؤسس فيها اعمالا، وليبقى كما عرفناه، الرفيق الواعي العقائدي النشيط.



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2022