إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

الحزب في ادلايد (استراليا)

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2021-12-23

إقرأ ايضاً


مجددا أنشر النبذة التعريفية عن الحزب في ادلايد ومنطقتها استناداً الى التقرير الذي كان وصلنا من مدير المديرية في حينه الرفيق جورج اشقر، بتاريخ 15/01/2002.

نأمل من مديرية الحزب في ادلايد و او من الرفقاء فيها الذين يملكون ما يفيد المعلومات ادناه، ان يكتبوا الى لجنة تاريخ الحزب.

ل. ن.

*

الحزب في ادلايد ومنطقتها

تقرير اول

- في عام 1948 وصل الى ادلايد الرفيق أمين حمزة (بيت مري)، فيما وصل الرفيق فريد رشيد الى بلدة Renmark.

- في عام 1949 وصل الرفيق فريد عباس العنداري (العبادية) الى ادلايد.

- في عام 1950 وصل الى ادلايد كل من الرفيق سليم رشيد (بيت مري) والرفيق حليم نويهض (رأس المتن).

- وفي العام نفسه وصل الى بلدة Berri كل من الرفيق فهد العنداري وزوجته، والمواطن فهد أبو حمزة، الذي أقسم اليمين فيما بعد (كانون أول عام 1950).

- عام 1951 عين الرفيق حليم نويهض مفوضاً لمفوضية ادلايد.

- في آذار 1951 أقيم اول احتفال حزبي، وقد حصل في بلدة Renmark بمناسبة الأول من آذار، الذي حضر إليها الرفقاء في ادلايد.

- في منتصف العام 1951 وصل الى ادلايد الرفيقان محمود أبو كروم وملحم ذبيان (مزرعة الشوف).

- انتمى الى الحزب في ادلايد المواطنان قزحيا العكاري وحنا روكز (المرجح ان الانتماء حصل عام 1954) وفي تلك الفترة وصل الى ادلايد الرفيق فريد شحادة (زحلة).

- عام 1956 انتقل الرفيقان فهد العنداري وفهد أبو حمزة من Renmark الى ادلايد. فيما وصل الى Renmark من الوطن الرفيق رفيق رشيد (شقيق الرفيق فريد.

- عام 1957 عاد المفوض الرفيق حليم نويهض الى الوطن، فتعين محله الرفيق فهد أبو حمزة.

- عام 1959 غادر الرفيق فهد الى Renmark ولم يعد الى ادلايد حتى العام 1970.

- عام 1969 وصل الرفقاء حسيب ماضي، أنور ثابت وجميل أبو حمرا (العبادية).

- عام 1971 كلف الرفيق حسيب بأعمال مفوضية ادلايد.

- عام 1973 وبعد ان كان وصل الأمين عبود عبود الى استراليا (عام 1972) وتعرض الرفيق حسيب ماضي لحادث سير مؤلم، قام الأمين عبود بزيارة ادلايد، فأعفى الرفيق حسيب وعين الرفيق سامي كيالي مفوضاً.

- أواخر العام 1973 انتقل الرفيق خضر ساسين الى ادلايد بصفته ناموس للمعتمد وباشر تنظيم العمل الحزبي.

- شهدت ادلايد انطلاقة ممتازة، أصبح للحزب منفذية تضم مديريتين ومفوضية للسيدات، ومدرسة لتعليم اللغة العربية، وفرقة للرقص الشعبي.

بحيث تعتبر حقبة السبعينات هي العصر الذهبي للعمل الحزبي في ادلايد.

- في الثمانينات بدأ العمل الحزبي يتراجع بسبب مغادرة العديد من الرفقاء الى سدني وملبورن، للعمل

*

وجاء في تقريرٍ نانٍ:

في عام 1948 وصل الى ادلايد اول قومي اجتماعي هو الرفيق امين حمزة من بيت مري والرفيق فريد رشيد الذي وصل الى بلدة Renmark جنوبي استراليا التي تبعد عن ادلايد (العاصمة) مسافة 250 كلم. في العام 1949 وصل الرفيق فريد عباس العنداري من العبادية الى ادلايد وفي عام 1950 وصل الرفيق حليم نويهض من رأس المتن، تبعه في نفس السنة الرفيق فهد عنداري وزوجته الى بلدة Berri مع المواطن فهد أبو حمزة(1)، والرفيق سليم رشيد من بيت مري.

في كانون الأول من سنة 1950 أقسم اليمين المواطن فهد أبو حمزة على يد الرفيق نويهض.

هنا نستطيع القول ان اول نشاط حزبي إبتدأ في ادلايد عام 1951 بتكليف الرفيق حليم نويهض مفوض عام لمفوضية ادلايد. وأول نشاط حزبي حصل في بلدة Renmark بمناسبة الأول من آذار 1951، إذ حضّر له الرفقاء فريد رشيد، فهد عنداري وفهد أبو حمزة إذ دعي لتلك المناسبة أبناء الجالية القاطنين في تلك المنطقة من آل عنداري ورشيد ونجار وحمدان وشارك معنا رفقاء الايد: حليم نويهض، فريد عنداري، امين حمزة وسليم رشيد فكانت سهرة اجتماعية مفقة . تكلم فيها حضرة المفوض حليم نويهض عن تاريخ الحزب وانشدت فيها القصائد الحزبية وق Renmarkد أرسلت المفوضية بطاقة معايدة بتلك المناسبة الى مركز الحزب في دمشق. وفي منتصف عام 1951 وصل الى ادلايد الرفقاء محمود أبو كروم وملحم ذبيان من مزرعة الشوف.

هنا نذكر بأن مواطنين دخلو الحزب هم قزحيا العكاري وحنا روكز من ادلايد ولكن لا نذكر التاريخ والأرجح في عام 1954 وبإذن خاص لأنهم كانوا تجاوزوا السن القانوني وفي تلك الحقبة وصل أيضا الرفيق فريد شحادة من زحلة ، وكانت النشاطات الحزبية تقتصر على الإذاعة والمناسبات الحزبية الرسمية. ففي تلك الفترة كان النشاط الحزبي ينشط واخذت الجالية تتفهم اهداف الحزب وغايته وخصوصا عندما ترى الدرزي والماروني والمحمدي يعملون سوية لنشر الوعي القومي.

في عام 1956 غادر الرفيقان فهد عنداري وفريد أبو حمزة منطقة Renmark الى ادلايد وانضما الى مفوضية ادلايد أما الرفقاء فريد رشيد وشقيقه الرفيق رفيق الذي قدم من الوطن آنذاك بقيا في منطقة Renmark لغاية 1959 عندما قدموا الى ادلايد والتحقوا في المفوضية.

في عام 1957 غادر حضرة المفوض الرفيق حليم نويهض ادلايد عائدا الى الوطن وعيّن مكانه الرفيق فهد أبو حمزة كمفوض للمفوضية. هنا نريد تن نذكر بأن العمل الحزبي في فترة 1957 – 1960 تراجع تدريجياً لسببين أساسين هما: قضية جورج عبد المسيح وانقسام الحزب وفتنة 1958 الطائفية عندما اتهم الحزب بالتعاون مع الانعزال .

في عام 1959 غادر المفوض الرفيق فهد أبو حمزة ادلايد الى منطقة Renmark ولم يعد الا أواخر عام 1970. ومحاولة انقلاب 1961 كان لها تأثير سلبي جداً على النشاط الحزبي في تلك الاثناء حيث انشل العمل الحزبي في جنوبي استرالياً كلياً.

في كانون الأول سنة 1969 وصل من العبادية الرفيقان حسيب ماضي وأنور ثابت والرفيق جميل أبو حمرا وبعد مدة قصيرة من وصولهم حاولوا التعرف على القوميين في ادلايد.

في سنة 1971 اجرى الرفيق حسيب ماضي اتصالا بحضرة عميد مكتب عبر الحدود آنذاك الرفيق لبيب ناصيف شارحاً له تقاعس الرفقاء في العمل الحزبي المنظم فبادر حضرة العميد الى تعيين الرفيق حسيب ماضي مفوضاً في ادلايد وكلفه الاتصال بالرفيق رستم سعد في سدني، ففعل وكان جواب الرفيق رستم بأنه لا يوجد أي نشاط حزبي في سدني على الاطلاق فبلّغ الرفيق حضرة العميد بذلك فما كان من حضرة العميد الا ان كلّف الرفيق حسيب للقيام بزيارة الى ملبورن والاتصال بالرفيق رشا بحري(2) فقام الرفيق حسيب بتلك الزيارة وقابل الرفيق رشا وابلغه رغبة مكتب عبر الحدود لاحياء العمل الحزبي في استراليا فكان جواب الرفيق رشا بان الأوضاع لا تسمح بالوقت الحاضر لاعادة تنشيط العمل الحزبي.

وفي عام 1972 وصل الى ملبورن المعتمد المركزي الأمين عبود عبود فقام الرفيق حسيب بزيارة الى ملبورن بصحبة الرفيق خالد أبو مصلح الذي كان يقيم في ملبورن وزاروا الأمين عبود وتداولوا بالأوضاع الحزبية.

في منتصف عام 1973 تعرّض الرفيق حسيب ماضي الى حادث سير مؤلم اقعده عن العمل الحزبي لمدة طويلة عند ذلك حضر المعتمد الأمين عبود الى ادلايد واعفى الرفيق حسيب من مسؤولية مفوض وعين الرفيق سامي كيالي مفوضاً لمفوضية ادلايد وفي أواخر العام 1973 انتقل الى ادلايد الرفيق خضر ساسين(3) وكان عيّن ناموساً للمعتمدية فبادر الرفيق خضر بالاتصال بالقوميين الجدد والقدامى فتجاوب القوميون الاجتماعيون وبدأ النشاط على قدم وساق واخذ جمهور الحزب يكبر يوماً بعد يوم فكسب الحزب ثقة الجالية في ادلايد وكان الاقدام على اعتناق العقيدة القومية ملحوظاً جداً فكانت حقبة السبعينات ممتازة جداً او بالأحرى عصر ذهبي اذ اصبح للحزب مدرسة لتعليم اللغة العربية وأصبح للحزب مديريتين ومفوضية للسيدات ومنفذية عامة وإضافة للمدرسة العربية تأسست فرقة الرقص الشعبي والدبكة وفي عام 1977 احيا الحزب في ادلايد اول حفلة فلكلورية عربية في تاريخ الجالية في ادلايد وفي مناسباتنا الحزبية كان جمهور الحزب يقدر بثمانية شخص.

في الثمانينات بدأ العمل الحزبي يتقلص حيث ترك أغلبية الرفقاء ادلايد ذاهبين الى ملبورن وسدني سعيا وراء الرزق فضعف النشاط الحزبي واتى الانشقاقة فزاد الطين بلة في ادلايد وفي باقي المقاطعات في استراليا.

في فترة أواخر التسعينات بدأت تتحسن حالة الحزب وبدأ يتعافى وإننا سنستمر بالعطاء المثمر ونوعية الجماهير من شعبنا.

هوامش:

(1) فهد أبو حمزة: بعد انتمائه الى الحزب تولى مسؤوليات حزبية ومنح رتبة الأمانة .

(2) رشا بحري: تولى مسؤولية منفذ عام وكان رفيقا مميزا . مراجعة ما نشرت عنه على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(3) خضر ساسين: شارك في الثورة الانقلابية وسجن. تولى مسؤولية منفذ عام طرابلس. عرفته رفيقا مناضلا ومميزا. يصح ان اكتب عنه .



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2022