واشرنا الى اسماء رفقاء من بين اللذين "> SSNP.INFO: من الرعيل الاول في بسكنتا الرفيق ادمون ابو حيدر
 
 إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

من الرعيل الاول في بسكنتا الرفيق ادمون ابو حيدر

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2022-02-18

إقرأ ايضاً


في النبذة عن الرفيق د ¬عساف نعيمة تحدثنا عن رفيقين من الرعيل الاول في بسكنتا: "جورج نعيمة وغنيم الزغبي"،

واشرنا الى اسماء رفقاء من بين اللذين انتموا في الثلاثينات والاربعينات من القرن الماضي، ومنهم ادمون أبو حيدر.

كانت الرفيقة ماهي ارناؤوط حبيب قد اهتمت بإجراء مقابلات مع عدد من رفقاء بلدة بسكنتا مستفيدة من اقامتها صيفاً في الدارة التي يملكونها في اعالي بسكنتا (طريق قناة باكيش).

كان من بينهم الرفيق ادمون ابو حيدر، ثم قمت لاحقاً بزيارته، وقد تمّ ذلك قبل فترة قصيرة من رحيله في الكويت حيث كان يعمل .

عنه هذا القليل آملين ممن عرفه جيداً، ان يكتب ما يغني سيرته الشخصية ومسيرته الحزبية.

*

الرفيق ادمون أبو حيدر

• ولد الرفيق ادمون ابو حيدر عام 1923 في بلدة بسكنتا.

• انتمى الى الحزب عام1941 في منفذية الطلبة وتولى فيها مسؤوليات حزبية منها مدير مديرية زينون.

• نشط في بلدة بسكنتا وساهم في نمو الحزب فيها الى جانب رفقاء الرعيل الاول امثال الاديب سليمان كتانه.

• لازم سعادة ما يقارب الثلاثة اسابيع عندما انتقل الى قناة باكيش (اعالي بسكنتا) وفي مكان يدعى عين القدح ابان فترة صدور مذكرة التوقيف بحقه بعد عودته الى الوطن في 2/3/1947.

• اعتقل وسجن اثر الثورة القومية الاجتماعية الاولى.

• غادر الى الكويت للعمل، واستمر على تواصل مع الحزب كما انه لم ينقطع عن زيارة بلدته بسكنتا من حين الى آخر .

• اقترن الرفيق ادمون ابو حيدر من السيدة مارغو سيرد ورزق منها ثلاثة صبيان وابنتين .

عرف عنه انه كان اباً مثالياً في عائلته، وهذا ما اشار اليه ابنه هاني في كلمته عندما قال: "عرفتموه الحزبي

الملتزم وقد كان الحزب الجزء الاهم في حياته وذكرياته مع الزعيم الأغلى عنده. وعرفناه الأب المثالي

المعطاء والجد الحنون.

• اصابه الداء العضال فراح يصارعه بثبات وايمان. وقبل ان يفارق الحياة بأيام قليلة وكان تحت تأثير المورفين غير قادر على الكلام أو الحركة، زاره بعض الرفقاء في الكويت فما ان شاهدهم حتى رفع يده لهم بالتحية متمتماً: تحيا سورية.

• اوصى بأن يقام له مأتم حزبي في مسقط رأسه. فكان له ما أراد. ونقلت العائلة الجثمان الى لبنان فكان في استقباله على المطار الأهل والرفقاء والأصدقاء، وواكبوه الى بسكنتا حيث كانت البلدة والقوميون الاجتماعيون في استقباله ومرافقته الى الكنيسة حيث سجي في صالونها.

• وفي 21/04/2002 سارت بسكنتا والسوريون القوميون الاجتماعيون في مأتم حاشد للرفيق ادمون ابو حيدر، وقد لف نعشه بعلم الزوبعة وحمله الرفقاء الى مثواه الأخير.

بعد انتهاء مراسم الصلاة تكلم كل من الرفيق ماهر الرياشي بأسم المنفذية والمواطن نبيل الرياشي الذي القى

قصيدة ونجله هاني باسم العائلة.

وقبل ان يوارى الثرى أدى الرفقاء تحية الوداع وتقبل اعضاء هيئة المديرية التعازي الى جانب العائلة.

• في اليوم التالي قام الأمين انطون خليل وكان يتولى مسؤولية عميد الداخلية يرافقه عدد من اعضاء هيئة المنفذية بتقديم التعازي.




 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2022