إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

رفيقان مناضلان من "راشيا الفخار" الرفيق خليل حردان والرفيق ابراهيم العدس

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2022-05-12

إقرأ ايضاً



سطرت بلدة "راشيا الفخار" وقفات عز عديدة من تاريخ الحزب، وبرز منها أمناء، بدءاً من عادل يعقوب عجيمي، نواف حردان، وجورج معلوف وقد كان لكل منهم حضوره الحزبي المميّز، وعن كل منهم كتبنا في وقت سابق(1) وصولاً ال حضرة رئيس الحزب السابق الأمين اسعد حردان، والعميد الأمين سبع منصور حردان، والامناء سليمان الغريب، جرجي الغريب، مخول العدس، يوسف الغريب الى مئات من الرفقاء الشهداء والمناضلين في الوطن وعبر الحدود وقد تسنى لي ان اتعرف على العديد منهم، وآمل ان أتمكن من الكتابة عنهم، والا عن معظمهم، داعياً رفقاء في راشيا الفخار الى ان يساهموا في هذا الواجب بل في وقفة الوفاء تجاه من تفانى وناضل وقدم التضحيات.

*

في العدد 38 من "صوت النهضة" تاريخ 15/10/2003 هذه النبذة عن كلا الرفيقين المناضلين خليل طعمة حردان، وقد عرفته مميزاً بأخلاقه ووعيه، وإبراهيم العدس الذي تعرّفت إليه في البرازيل حيث كان يقيم في بلدة Garça البعيدة ومع ذلك كان على تواصل مع الحزب، ملبياً إدارياً ومالياً، بحيث لا اذكر انه زار سان باولو الا وزار مكاتب جريدة "الانباء فيلتقي صاحبها ورئيس تحريرها الأمين نواف حردان، ويلتقي بي وقد كنت اتولى مسؤولية المندوب المركزي للبرازيل، وأقوم بمهام مدير تحرير الجريدة.

*

الرفيق خليل حردان:

ولد الرفيق خليل طعمة حردان في العام 1928

اقترن من السيدة سميرة عطا لله وأنجب منها أنطون وسعاده

عرف في محيطه بشدة ايمانه بالحزب، باستقامته وصدقه وجرأته في المواجهة، لا يقف عند صغيرة ولا تؤثر عندما أبى إلا ان يبقى ملازماً لمدرسة سوق الغرب حيث في قناعته منفعة شخصية. وبالرغم انه لم يصب من العلم كثيراً إلا انه كان مذيعاً ناجحاً للعقيدة التي احتلّت كل جوانب نفسه، وحياته، يتحدث بها في كل مكان، حتى مع الخصوم، وفي احلك سنوات الحرب المجنونة عندما أبى إلا ان يبقى ملازماً لمدرسة سوق الغرب حيث كان يعمل، يحميها من العبث والنهب، ويبقيها لطلاب العلم والمعرفة. انتقل في السنوات الأخيرة الى قريته راشيا الفخار للعمل في الأرض التي أحبها. فكان ان زرع فيها مع أشجار الزيتون التي تعهدها ساعة ساعة وأحبها كأنها أبناء له، واعتنى بها عناية الام بوليدها.

توفي بحادث انقلاب الجرار الزراعي الذي كان يقوده بتاريخ 24 آب، وفي اليوم التالي شيّع الى مثواه الأخير في راشيا الفخار وتقبل آله وذووه التعازي في القرية اولاً، ثم في منزل شقيقه الرفيق سليم حردان في الاشرفية.

*

الرفيق إبراهيم العدس

ولد الرفيق إبراهيم العدس في العشرينات من القرن الماضي، غادر الى البرازيل حيث استقر في مدينة Garça البعيدة، انما استمر على تواصل مع الحزب، خاصة برفقاء مدينة سان باولو، متابعاً اخباره وصحفه ونشراته . شقيق المرحوم بنيامين، والرفيقين مفيد (أكرا – غانا) ويوسف المقيم في مونريال – والد مدير مديرية مونريال الرفيق انعام العدس.

مما تجدر الإشارة إليه ان والدة الرفيق إبراهيم المعروفة بـ"أم بني" احتفظت بشعار الحزب الزوبعة في منزلها ولم تقبل بنزعه بالرغم من كل الظروف التي مرت بها بلدة راشيا الفخار أبان الاحتلال الصهيوني.

في السنوات الأخيرة كان يتردد صيفاً الى قريته لتفقد والدته المسنّة العجوز وليقعد الى جانبها وفاء، وعناية، الا ان القدر الغاشم خطفه من امامها..

هوامش:

(1) للاطلاع الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية ssnp.info



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2022