إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الامينة سهام جمال: باقية.. باقية

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2015-03-30

الارشيف

بعض الناس تبكيهم مرة، وبعضٌ آخر مرات. ترى كم مرة يا أمينة سهام سنبكيكِ. بل هل سنتوقف.

نبكي الرفيقة المتألقة وعياً عقائدياً والتزاماً وجدانياً.

نبكي المذيعة التي كان متوقعاً ان يكون لها شأنها في الحضور الاعلامي، على درب تلك الكبيرة عبلة خوري التي صُنفت كأروع من وقفت وراء مذياع.

نبكي المثقفة الاديبة التي بنت حضوراً حلواً بين الفنانين والادباء. فإذا رغبت ان ترى اعمالهم قصدت منزلها الرحب ووقفت مشدوهاً امام عشرات اللوحات لكبار الفنانين اللبنانيين.

نبكي المرأة التي ترجمت طموحها النسائي القومي الاجتماعي في تجمع النهضة النسائية، مشاركةً في التأسيس (1979) فترؤسه في الفترة 1993 - 1997.

نبكي الرفيقة الجريئة، الصلبة، التي كانت لصيقة بالثورة الانقلابية، ثم الاسيرة في الثكنات والقواويش تتحمل الهوان والعذاب وتُبقي نظراتها سيفاً في وجه الطغاة.

*

اذ يحكي الحزب عن دور المرأة القومية الاجتماعية على مدى سنوات النضال، سيكون لك يا أمينة سهام حضور متقدم الى جانب المئات من الرفيقات، ومن امهات وزوجات لشهداء ولمناضلين، لم يؤدين القسم انما ادين احلى الوقفات، وكنّ باسقات في وقفات العز.

فالحزب الذي يفخر بشبابه يتسابقون نحو الشهادة، يفخر ايضاً بالرفيقات وبامهات وزوجات الرفقاء، اللواتي لم يتراجعن امام هول، ولم يهربن امام عاصفة.

وكم هو واجب ان يسطّر الحزب ذلك التاريخ المليء بالعز للمرأة القومية الاجتماعية، وان يكتب شعراء الحزب وادباؤه تلك الملاحم الرائعة التي عرفها تاريخه منذ البدايات الاولى.

*

امينة سهام،

كنتِ بمثابة الاخت. التصقتُ والامينة اخلاص معك ومع الامين انيس حالةً واحدة على سنوات طوال. وسكنتِ اعماق الحب والمودة والثقة والارتياح.

عندما سقط عليكِ المرض، كم رجونا ان تسقط عجيبة اخرى ، فتشفين.

فأمامكِ اعمال كثيرة لم تُنجز. كم وعدتِ ان تكتبي سيرتك الغنية، الشخصية منها والنضالية في حزب امتلك كل جوارحك.

كم وُعدنا ان نقرأ لكِ الكثير من المقالات الادبية التي تطلع من وجدانكِ، صادقةً، جريئة، معبّرة عن ذات ولا احلى.

رحلتِ يا أمينة سهام، ونحن ننتظر. ففي داخلك كنوز كنا نريدها ان تخرج الى الناس، لكنها رحلت معك.

ايتها الاخت، الرفيقة، الامينة،

لن نقول لك وداعاً، فأنت ستبقين في ذاكرة كل من عرفك، كأحلى النساء.

حزني عليك عميق. عميق.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017