إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

الى الامين عساف ابو مراد

أنطون سعادة

نسخة للطباعة 1941-08-14

إقرأ ايضاً


بعد ارسالي كتابي الاخير الموجه اليكم بصفتكم المنفذ العام لفرع المكسيك بايام وردتني بطاقة دعوة لحضور زفافكم على الرفيقة الجميلة النفس الماس صعب فسررت جدا لذلك وتمنيت لو كنت حاضرا بنفسي عقد قرانكما لتكون تهنئتي الحارة لكما عن قرب ومرفوقة بضغط يديكما .


هذا الكتاب يحمل تهنئتي الحارة اليكما وتمنياتي بأن يكون زواجكما فاتحة عهد سعاده عائلية تساعدكما على زيادة النشاط القومي وتتميم واجبات الجهاد على افضل وجه ، ولا اشك في انكما تشعران هذا الشعور وانكما ستجعلان هذا الهدف نصب اعينكما دائما ، لانكما قد برهنتما في حياتكما القومية الماضية عن شعور قومي حي وادراك لمتطلبات الجهاد القومي .


ان الحياة للسوري القومي وللسورية القومية تختلف في معناها ومثلها العليا واغراضها عن الحياة للذين لم يعرفوا الشعور القومي الصحيح ولم يدركوا معنى العقيدة القومية . والحياة الزوجية للاقوميين هي الغرض الاخير من وجودهم ، بل القبر الذي يدفنون فيه حيويتهم ومسؤولياتهم القومية وحميتهم . فبعد زواجهم لا يعود يرجى منهم نفع لعقيدة او حركة . وليس هذا معنى الحياة الزوجية للقوميين ، فالعائلة عند هؤلاء امر مقدس يعزز الرجولة والفضائل الانسانية السامية ويرفع الحياة الروحية ويقوي معنى الاشتراك الروحي والعمل في الحياة . الزواج ليس الهدف الاخير لحياة القومي او القومية بل طريق الحياة القومية الصحيحة الى اهدافها السامية فعليها يقوى الشعور بالمسؤولية وتشتد عوامل التضحية وتنشط دوافع امتزاج الحياة الفردية بمجرى حياة العائلة والشعب فيصير المرء اشد شعورا بالكرامة القومية التي لكيان عائلته نصيب فيها .


اتمنى لكما التوفيق وازدياد التفاهم وقرة العين .


واقبلوا يا حضرة الامين سلامي وبلغوه قرينتكم الرفيقة الماس .


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021